«الجامعة» والأمم المتحدة تؤكدان أهمية بناء الثقة بين الليبيين

بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أمس، مع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، سبل حلحلة الأزمة الليبية ومرافقة الليبيين، من أجل التوصل إلى تسوية متكاملة للوضع في البلاد، وبشكل يفضي إلى إتمام الاستحقاقات الدستورية والانتخابية التي يتطلع إليها الشعب الليبي.

وصرّح الناطق الرسمي باسم الأمين العام، محمود عفيفي، في بيان، بأنّ أبو الغيط وسلامة اتفقا على أهمية الاستمرار في جهود بناء الثقة بين الأطراف الليبية، وتشجيعها على تجاوز خلافاتها والتوافق على الخطوات والإجراءات والقواعد اللازمة لتنظيم الاستحقاقات المتبقية، وفق الإطار العام للاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات، وبما يحافظ على وحدة وسلامة الدولة الليبية، ويفضي إلى توحيد مؤسساتها وإنهاء المرحلة الانتقالية التي تمر بها.

وأضاف الناطق، إنّ أبو الغيط جدّد دعم ومساندة الجامعة العربية لخطة العمل الأممية والمسار السياسي الذي يرعاه المبعوث الأممي للخروج بتسوية ليبية - ليبية خالصة، تنهي حالة الانسداد السياسي والانقسام القائم في البلاد، وتتوج بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية على أسس دستورية سليمة، ويرتضي الجميع بنتائجها ويحترم المؤسسات التي ستفضي إليها.

وأوضح الناطق، أنّ أبو الغيط أعاد التأكيد على ضرورة التوصل إلى حل جذري وشامل ودائم لمشكلة الميليشيات المسلحة التي تعمل خارج سلطة الدولة، وتمثل تهديداً لسلامة وسيادة الدولة الليبية، والذي من دونه لن يتسنى تحقيق التقدم المأمول على صعيد المسار السياسي، وتثبيت أركان الأمن والاستقرار في مختلف أرجاء البلاد، وضمان الإتمام الناجح للاستحقاقات الدستورية والانتخابية المنتظرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات