مقتل 4 إثيوبيين في هجوم إرهابي

قُتل أربعة جنود إثيوبيين على الأقل، أمس، في اعتداء انتحاري أعلن متطرفو حركة الشباب مسؤوليتهم عنه، قرب بارديري جنوب غرب الصومال، وفق ما قال مصدر أمني.

وذكر المسؤول الأمني المحلي مختار عبدالله، أنّ انتحارياً من حركة الشباب استهدف حاجزاً أمنياً على مدخل القاعدة العسكرية لمنطقة بارديري، وتمّ الإبلاغ عن أن أربعة جنود إثيوبيين على الأقل كانوا على الحاجز لقوا حتفهم في الانفجار. وأضاف المصدر وعدد من الشهود الآخرين أنّ الانتحاري وجّه بسرعة سيارته المفخخة نحو الحاجز من دون أن يتمكن الجنود الإثيوبيون الموجودون من منعه.

وقال الشاهد أحمد محيي الدين: «الانفجار كان قوياً جداً وقد رأيت جنوداً إثيوبيين وهم ينتشلون عدداً من الجثث، لقد طوقوا محيط الحاجز ونقلت سيارة إسعاف عسكرية الضحايا إلى القاعدة». وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الهجوم يذكر أنّ مدينة بارديري تبعد 350 كيلومتراً غرب مقديشو، وهي المنطقة التي تنشط فيها القوات الإثيوبية في إطار قوة الاتحاد الأفريقي.

من جهة أخرى، أعلنت القيادة الأمريكية في إفريقيا أن القوات الأمريكية الخاصة قتلت 13 على الأقل من عناصر حركة الشباب الإرهابية، في غارة جوية بالصومال. وذكرت القيادة أن الإرهابيين قُتلوا في بلدة جاندارشي بإقليم شيبيلي الأدنى، وهي بلدة استخدمتها حركة الشباب سابقاً في التخطيط لهجمات بالعاصمة مقديشو.

وفي منتصف ديسمبر الماضي، شنّت الولايات المتحدة ست غارات أسفرت عن مقتل 62 مسلحاً في جاندارشي، وتردد أن هؤلاء المسلحين كانوا يخططون لشن هجوم على قاعدة عسكرية صومالية بالمنطقة، حسب القيادة الأمريكية في إفريقيا. والأسبوع الماضي، أسفرت غارة أمريكية أخرى عن مقتل 24 مسلحاً من حركة الشباب في منطقة هيران المجاورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات