قضية

محكمة أمريكية تحمّل دمشق مسؤولية مقتل صحافية

أصدرت قاضية أمريكية حكماً يحمل حكومة الرئيس السوري بشار الأسد المسؤولية القانونية عن مقتل الصحافية الأمريكية الشهيرة ماري كولفين عام 2012 أثناء تغطيتها للحرب الأهلية لصالح صحيفة صنداي تايمز البريطانية. ويعني الحكم دفع تعويضات لا تقل عن 302.5 مليون دولار لدور الحكومة السورية في مقتلها.

في السياق ذاته، وخلال مقابلة أجرتها شبكة (إن. بي. سي نيوز) مع الرئيس السوري بشار الأسد ونقلتها (سي. إن. إن) قال إن كولفين تتحمل مسؤولية مقتلها لأن البلاد كانت في حرب وهي جاءت لسوريا بصورة غير قانونية وعملت مع الإرهابيين.

وقالت القاضية آيمي بيرمان جاكسون في الحكم الذي نشر الأربعاء إن الحكومة السورية «ضالعة في عملية قتل مواطنة أمريكية خارج إطار القانون». ولم تكن الحكومة السورية مشاركة في الدفاع عن موقفها في القضية.

وقتلت كولفين (56 عاماً) مع المصور الفرنسي ريمي أوشليك في مدينة حمص عام 2012.

واتهمت الدعوى المدنية التي أقامتها أسرة كولفين في عام 2016 أمام محكمة أمريكية اتحادية مسؤولين سوريين في الحكومة السورية بأنهم أطلقوا عن عمد صواريخ على استوديو مؤقت للبث.

وقالت القاضية «الهجوم على مركز إعلامي يضم صحافيين أجانب ما أدى لسقوط قتيلين وعدد من المصابين... هو عمل لا يتصوره عقل». وحكمت بالتعويضات المطلوبة إضافة لتعويضات إضافية على أن يتم احتساب المبلغ الإجمالي في وقت لاحق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات