وفاة 15 طفلاً في سوريا جراء الطقس ونقص الرعاية الصحيّة

تأهب لعاصفة جديدة تقترب من دول الشام

تترقب دول في الحوض الشرقي للبحر المتوسط، وعلى رأسها سوريا والأردن ولبنان وفلسطين، عاصفة جديدة، بدأت نذرها تلوح في الساحل السوري، إذ أغلقت السلطات الموانئ البحرية في طرطوس واللاذقية أمام الملاحة. وأعلنت المديرية العامة للموانئ البحرية، في بيان نقلته وكالة الأنباء السورية، أمس، إغلاق جميع المرافئ والموانئ والمراسي الصغيرة على الساحل السوري في وجه الملاحة، بسبب الأحوال الجوية.

ونقلت الوكالة عن مدير الموانئ البحرية، العميد أكرم إبراهيم، قوله، إنه تم إغلاق ميناءي اللاذقية وطرطوس وميناء مصب النفط في بانياس والموانئ الصغيرة على الساحل بسبب سوء الأحوال الجوية.

وأضاف إن منطقة شرق المتوسط تتعرض لعاصفة من المتوقع أن تصل سرعة الرياح فيها إلى ما بين 80 و100 كم في الساعة وارتفاع موج البحر إلى أكثر من خمسة أمتار، مؤكداً اتخاذ كل الإجراءات اللازمة واستنفار جميع الكوادر المختصة للحد من أي خسائر قد تنجم عن العاصفة.

وفي الأردن، رغم أنه يطرأ ارتفاع قليل على درجات الحرارة، فإن تقرير دائرة الأرصاد الجوية أكد تأثر المملكة، بكتلة هوائية باردة جدا من أصل قطبي مرافقة لمنخفض جوي يتمركز شمال سوريا، ما سيتسبّب في انخفاض ملموس على درجات الحرارة، وأجواء باردة جدا وغائمة وماطرة، فيما يتوقع أن تكون الأمطار غزيرة على فترات ومصحوبة بالرعد وتساقط زخات من البرد في بعض المناطق، ما يؤدي إلى تشكل السيول في الأودية والمناطق المنخفضة«.

وأضاف تقرير دائرة الأرصاد أنه»مع ساعات الظهيرة تميل الأجواء إلى الاستقرار التدريجي وتتناقص كميات الغيوم، وتخف سرعة الرياح. ويتوقع مع ساعات الليل المتأخرة حدوث الانجماد، لاسيّما فوق المرتفعات الجبلية ومناطق البادية.

تحذيرات سيول

وفي فلسطين، قالت دائرة الأرصاد الجوية إن الجو سيكون غائماً جزئياً إلى غائم وشديد البرودة ومغبراً، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة، واعتباراً من ساعات الظهيرة تسقط الأمطار الغزيرة المصحوبة بعواصف رعدية وتساقط البرد أحياناً فوق معظم المناطق.

وفي ساعات المساء والليل تسقط زخات من الثلج فوق المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 900 متر عن سطح البحر والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية نشطة السرعة مع هبات قوية أحياناً قد تصل سرعتها في بعض الهبات إلى حوالي 90 كم/‏ ساعة والبحر مائجاً.

وحذرت الدائرة من خطر شدة سرعة الرياح، وتشكل السيول والفيضانات في بعض الأودية والمناطق المنخفضة، وتدني مدى الرؤية الأفقية نتيجة لتشكل الضباب والغيوم الملامسة لسطح الأرض، ومن خطر التزحلق على الطرقات نتيجة تساقط البرد والثلج، وفرصة تراكم الثلوج في ساعات مساء وليل الخميس.

رياح وغبار

وفي لبنان، أطلقت مصلحة الأرصاد الجوية على العاصفة اسم «ميريام»، مشيرة إلى أن سرعة الرياح ستصل، الثلاثاء والأربعاء، 65 كلم في الساعة، ما سيؤدي لظهور طبقات من الغبار تشتد تدريجياً خلال النهار لتبلغ ذروتها ليلاً سرعة تفوق 100 كيلومتر في الساعة ليلاً. وحذرت، المصلحة في بيان، من خطر تساقط اللوحات الإعلانية واقتلاع الأشجار، كما يرتفع موج البحر بين 5 و6 أمتار.

وفيات أطفال

في السياق، كشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف»، عن أن ما لا يقل عن 15 طفلاً لقوا حتفهم في سوريا خلال شهر واحد، جراء موجة الطقس شديد البرودة ونقص الرعاية الصحية. وذكرت أنّ 13 منهم رضع لم يكملوا عامهم الأول.

وقال جيرت كابيلير المدير الإقليمي للمنظمة: «تتسبب درجات الحرارة المتجمدة والظروف المعيشية القاسية في الركبان في تعريض حياة الأطفال للخطر بشكل متزايد، خلال شهر واحد فقط، لاقى ما لا يقل عن ثمانية أطفال حتفهم - معظمهم عمره دون الأربعة أشهر، وكان عمر أصغرهم ساعة واحدة فقط، دون توافر رعاية صحية وحماية ومأوى يمكن الوثوق بها، سيموت المزيد من الأطفال يوما بعد يوم، التاريخ سيحكم علينا بسبب هذه الوفيات التي يمكن تجنبها تماماً».


 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات