المبعوث الأممي في دمشق .. وإسرائيل تتوعّد إيران

تركيا تتجه إلى إقامة منطقة عازلة في سوريا

شدّدت تركيا على اعتزامها إقامة منطقة عازلة في شمال سوريا، وفيما حطّ رحال المبعوث الأممي الجديد في دمشق في أول زيارة منذ تعيينه، توعّدت إسرائيل باستهداف القوات الإيرانية حال بقائها في سوريا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، أنّ بلاده ستتولى إقامة المنطقة الأمنية العازلة التي تحدث عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للفصل بين وحدات حماية الشعب الكردية، والحدود التركية.

وقال أردوغان إنه خلال مكالمة هاتفية، طرح ترامب إقامة منطقة أمنية عرضها أكثر من 30 كلم على طول الحدود التركية، مشيراً إلى أنّه مقتنع بأنه توصل إلى تفاهم متبادل ذي أهمية تاريخية مع ترامب. ونقلت وسائل اعلام محلية عن أردوغان القول، أمام الكتلة البرلمانية لحزبه ، عن أنّه أبلغ ترامب بأن تركيا ستقوم بدورها لتسوية الأمور المتعلقة بسوريا.

وأضاف أردوغان: «أكد ترامب مرة أخرى مسألة سحب القوات الأمريكية من سوريا، وقررنا مواصلة المحادثات الثنائية حول جميع الأمور المتعلقة بسوريا، بما في ذلك منطقة عازلة تقيمها تركيا على طول الحدود».

ولفت أردوغان إلى أنّه أبلغ ترامب مجدداً بأنّ تركيا تعطي أولوية لمحاربة فعّالة لتنظيم داعش وغيره من التنظيمات الإرهابية في سوريا، لافتاً إلى أنه أكد لترامب أنّ أنقرة ترحب، بأذرع مفتوحة، بكل من يفر إليها من سوريا، غض النظر عن عرقه أو دينه. وكشف أردوغان، عن أنّه سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم 23 يناير الجاري.

وصول مبعوث

في الأثناء، وصل المبعوث الجديد للأمم المتحدة غير بيدرسون، أمس، إلى دمشق في أول زيارة منذ تعيينه في منصبه. وبحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم، مع غير بيدرسون الجهود المبذولة من أجل إحراز تقدم في المسار السياسي للأزمة في سوريا ومتابعة الأفكار المتعلقة بالعملية السياسية.

وأعرب المعلم استعداد بلاده للتعاون معه من أجل إنجاح مهمته لتيسير الحوار السوري السوري، بهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة. بدوره، أعرب المبعوث الخاص عن سعادته بزيارة دمشق في بدء ممارسته لمهامه، مشيراً إلى أنه طلب زيارتها للاستماع لوجهة نظر الحكومة السورية من أجل نجاح مهمته والتقدم للأمام.

تحذير

إلى ذلك، حذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أمس، إيران من إبقاء قوات في سوريا، وطالبها بإخراج هذه القوات منها بسرعة، وإلا فإنّ إسرائيل ستواصل استهدافها.

وأضاف: «سمعت الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية يقول: إيران ليس لها وجود عسكري في سوريا، نحن نقدم لهم النصح فقط، دعوني أقدم لهم نصيحة إذن، أخرجوا من هناك بسرعة لأننا سنواصل سياستنا القوية بشن هجمات عليهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات