مأساة

الأردن وروسيا تؤكدان ضرورة عودة نازحي «الركبان»

بحث وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أمس، مشكلة عشرات الآلاف من السوريين العالقين في مخيم الركبان على الحدود الأردنية السورية، إذ أكّد الوزيران ضرورة عودتهم إلى بلداتهم.

وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، إنّ الصفدي بحث مع لافروف قضية تجمع الركبان للنازحين السوريين، وأكدا ضرورة العمل على تأمين عودة قاطني الركبان إلى مدنهم وبلداتهم حلاً جذرياً وحيداً لقضيتهم، وضرورة التنسيق الأردني الروسي الأمريكي في معالجة هذه المسألة".

وأضاف أنهما أكدا أهمية التنسيق المشترك في جهود حل الأزمة السورية وتثبيت الاستقرار في الجنوب السوري، فضلاً عن

أهمية دعم جهود المبعوث الأممي الجديد لسوريا، وتطلعهما للتعاون معه للتوصل لحل سياسي للأزمة بأسرع وقت ممكن.

وأشار الصفدي إلى أهمية تفعيل الدور العربي في جهود إنهاء الأزمة السورية أولوية للتوصل لحل سياسي يعيد لسوريا استقرارها ودورها الرئيس في استقرار المنطقة، ويوجد الظروف الكفيلة بعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات