استشهاد فلسطيني أصيب خلال مسيرات العودة

غارات لطيران الاحتلال على قطاع غزة

شاب يحمل العلم الفلسطيني بالقرب من السياج الفاصل بغزة | إي.بي.إيه

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي حملة مداهمات واعتقالات في الضفة الغربية في وقت استشهد فلسطيني يبلغ من العمر 33 عاماً متأثراً بإصابته برصاص جنود إسرائيليين قبل ثلاثة أسابيع في غزة، وفق ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة بينما شن طائرات الاحتلال مجموعة غارات على القطاع.

واعتقلت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي سبعة مواطنين فلسطينيين خلال عمليات دهم وتفتيش في محافظات الضفة الغربية فجر أمس وتم نقلهم للتحقيق معهم في معسكرات الاحتلال.

وزعمت قوات الاحتلال أنها عثرت خلال عمليات التفتيش لمنازل المواطنين العثور على أسلحة في قرية عرابة في جنين، فيما ذكر الجيش في بيان له «استولى الجنود على 6 قطع سلاح وذخيرة».

قصف

وتواصل قوات الاحتلال ومنذ نحو شهرين تنفيذ عمليات اقتحام على مدار الساعة لمحافظة رام الله بزعم البحث عن منفذي عملية إطلاق نار على مستوطنة في البيرة. من ناحية أخرى، قصفت طائرات الاحتلال فجر أمس عدة مواقع عسكرية في قطاع غزة وذلك رداً على إطلاق صاروخ باتجاه البلدات الإسرائيلية حسب زعم مصادر الاحتلال.

وأفادت مصادر فلسطينية أن الطائرات استهدفت موقع «اليرموك» العسكري شرق الشجاعية بصاروخين على الأقل ومنطقة جبل الريس بعدة صواريخ وقصفت بصاروخ استطلاع موقع أبو جراد العسكري وسط قطاع غزة ومواقع في خان يونس جنوب قطاع غزة بجانب استهداف موقع «القادسية» جنوب القطاع إضافة إلى قصف مدفعية الاحتلال لنقطتين عسكريتين شمال غزة.

إلى ذلك أعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة «استشهاد المواطن أنور محمد قديح (33 عاماً) من شرق خان يونس متأثراً بجروح في الرقبة أصيب بها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل عدة أسابيع». ويطالب المشاركون في «مسيرات العودة» كل أسبوع برفع الحصار الذي تفرضه إسرائيل على القطاع منذ أكثر من عشر سنوات، وبعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي طردوا منها في 1948. وشهدت التظاهرات تراجعاً نسبياً منذ التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي وحماس في نوفمبر 2018.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات