مساعدات سعودية وأممية للاجئين السوريين بالأردن ولبنان

قام الفريق الطبي التطوعي لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، الذي يضم مختصين نفسيين بتوفير العلاج للمرضى من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، من خلال أنشطة ترفيهية محببة لهم، تبنى عليها الخطة العلاجية، حيث جرى في العيادات التخصصية عمل برامج ترفيهية للأطفال، تم خلالها اكتشاف الحالات المرضية وتقديم العلاج المناسب لها.

وتأتي هذه الزيارة ضمن البرامج والمشاريع الإغاثية والإنسانية المتنوعة التي يقدمها المركز للأشقاء السوريين النازحين داخل بلادهم واللاجئين منهم في دول الجوار للتخفيف من معاناتهم جراء الأزمة الإنسانية التي يمرون بها.

من جانبها، أعلنت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في بيروت أنها قدمت مساعدات إغاثية طارئة للاجئين السوريين الموجودين في لبنان. وقدرت المفوضية، أن عدد المتضررين بالفيضانات في لبنان قد يصل إلى 50 ألف لاجئ سوري يعيشون في 850 تجمعاً غير رسمي.

وقالت المسؤولة في قسم الإعلام بمفوضية شؤون اللاجئين هبة فارس في تصريح صحافي: إن المفوضية تقوم بزيارات على الأسر النازحة لتقييم الوضع وتقديم المساعدة بقدر الإمكان، مشيرة إلى أن مياه الأمطار والسيول تسربت إلى خيام اللاجئين واضطر البعض إلى الانتقال إلى خيام جيرانهم أو أقاربهم، ووصفت الوضع بالصعب للغاية.

وأكدت المسؤولة الأممية أن مفوضية شؤون اللاجئين تحاول تقديم المساعدة وتلبية الاحتياجات الأساسية للاجئين، وتأمين مأوى بديل، بالتعاون مع شركائها ووزارة الشؤون الاجتماعية اللبنانية، للعائلات التي لن تستطيع مواصلة الإقامة في خيمها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات