مصر تحذر من «داعش» المتخفية بأسماء أخرى

حذرت مصر من خطر تنظيمات إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش، لكنها تحمل أسماء أخرى في سوريا والعراق وشمال أفريقيا، مثل جبهة النصرة وبوكوحرام و«الإخوان»، مؤكدة، على لسان وزير خارجيتها سامح شكري، خلال لقائه وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن الشبكة الكاملة والإجمالية للإرهاب تتخطى تنظيم داعش الإرهابي.

وقال الوزير سامح شكري، إن «شراكتنا في حربنا على الإرهاب مهمة»، مشيراً إلى أنه «وبصرف النظر عن قدرات داعش، لكن الشبكة الكاملة والإجمالية للإرهاب تتخطى ذلك، ونرى ذلك في منظمات إرهابية أخرى مرتبطة بداعش تحمل أسماء مختلفة في سوريا والعراق وفي غرب أفريقيا وليبيا مثل بوكوحرام وجبهة النصرة وأحرار الشام والإخوان».

وأضاف، إن «كل هذه منظمات ملتزمة بأيديولوجية للتطرف واللجوء للعنف والإرهاب، وهو ما يشكل تهديداً نواجهه جميعاً، ونحن مصممون على مواجهة كل المنظمات ذات الأيديولوجية الإرهابية المتطرفة والقضاء عليها جميعاً».

وقال شكري، إن تعدد الاجتماعات بين الجانبين المصري والأمريكي يساعد الطرفين في تعزيز العلاقات الثنائية، والتنسيق بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولفت إلى أن من الأمور التي تطرق إليها في المحادثات مع بومبيو قضية سد النهضة الإثيوبي والجمود الراهن في المفاوضات المتعلقة به، إضافة إلى الوضع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

شراكة

في ما يتعلق بالتعاون بين البلدين، قال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إن مصر «تحقق إصلاحات ضرورية في قطاع الاقتصاد والطاقة بشكل خاص»، وشدد على أن «ترامب سيبقى دائماً أفضل شريك لمصر ولباقي الدول في المنطقة». وأردف: «ستواصل الولايات المتحدة دعمها لمصر في حربها ضد الإرهاب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات