الشرطة تفرق مئات المتظاهرين في بورتسودان

فرقت الشرطة السودانية ظهر أمس تظاهرة احتجاجية انطلقت بمدينة بورتسودان الميناء الرئيس للبلاد، وخرج المئات بسوق المدينة بغرض تسيير موكب إلى أمانة حكومة الولاية لتسليمها مذكرة تطالب برحيل الحكومة، غير أن قوات الشرطة تصدت للمتظاهرين ومنعتهم من الوصول إلى مقصدهم، باستخدام الغاز المسيل للدموع والهروات.

وعمت حالة من الهدوء بقية أنحاء البلاد، فيما أعلن تجمع المهنيين عن تظاهرة اليوم بمدينة القضارف شرقي البلاد، بجانب تسيير موكب جديد بالعاصمة الخرطوم إلى مقر البرلمان بمدينة أم درمان لتسليم مذكرة تطالب أيضاً برحيل الحكومة. وفيما سير مناصرو الحكومة مسيرة تأييد للرئيس عمر البشير حاشدة بمدينة كسلا شرقي البلاد، أعلن وزير الداخلية السوداني أحمد بلال عثمان أمس أن السلطات أوقفت 816 شخصاً خلال 381 تظاهرة حصلت خلال الأسابيع الماضية في مدن سودانية عدة بينها الخرطوم.

وقال الوزير في كلمة ألقاها أمام المجلس الوطني (البرلمان) إن «جملة الأحداث التي وقعت منذ 19 ديسمبر بلغت حتى الآن 381، وتم القبض على 816 شخصاً». وبدأت التظاهرات احتجاجاً على زيادة أسعار الخبز.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات