عدوان جوي إسرائيلي على غزة

جرح فتى في اقتحام الاحتلال للبيرة

أغارت الطائرات الحربية الإسرائيلية على نقطة للضبط الميداني مقابل موقع «ملكة» في غزة، وسبقها بدقائق، إطلاق طائرة حربية صاروخين على الأقل صوب منطقة زراعية شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان: إن طائرة حربية أطلقت صاروخين صوب مرصد لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس من دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

وجاء إطلاق الصاروخين في ظل حالة استنفار لجيش الاحتلال في منطقة مستوطنات غلاف غزة، بعد شكوك بوجود حالة تسلل.

وفي سياق متصل، زعم جيش الاحتلال أنه أطلق النار صوب مجموعة من المقاومين شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة موقعاً إصابات في صفوفهم.

وبررت قوات الاحتلال هذا القصف بوجود جسم مفخخ قرب السياج في محيط غزة.

وفي الضفة الغربية، أصيب فتى فلسطيني بجروح في رأسه بالرصاص، خلال اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة البيرة. وقالت مصادر محلية وطبية فلسطينية: إن قوات الاحتلال اقتحمت فجراً منطقة البيرة عقب إطلاق الرصاص على سيارة مستوطن بالقرب من حاجز المحكمة «بيت إيل»، وأطلقت الرصاص المغلف بالمطاط صوب الفتى البالغ من العمر 16 عاماً، وأصابته في رأسه وجرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج حيث وصفت حالته بالخطيرة بسبب حدوث كسر في الجمجمة ونزيف في الدماغ.

حالة خطيرة

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال المنطقة الشرقية لمدينة البيرة وتحديداً ضاحية البالوع وضاحية المنطقة الصناعية، وداهمت المنازل والمصانع والمحال التجارية واللجنة الأولمبية الفلسطينية بحثاً عن كاميرات المراقبة. وحولت قوات الاحتلال أحد المنازل إلى ثكنة عسكرية، وأقامت خيمة على سطح المنزل، واحتجزت سكان المنزل داخلها ومنعتهم من الخروج منها.

وأصيب سائق حافلة للمستوطنين بشظايا رصاص، عندما أطلق مسلحون فلسطينيون النار على الحافلة عند مستوطنة بيت إيل قضاء رام الله الليلة قبل الماضية.

وفيما اعتقلت قوات الاحتلال أمس 10 فلسطينيين من مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلة، ونقلتهم إلى جهات غير معلومة، اقتلع مستوطنو مستوطنة «اصيفر» 60 شتلة زيتون شرق الخليل. وبحسب أصحاب الأرض فإن ملكيتها تعود لورثة موسى أحمد أبو عيد عيايدة، وتقع في منطقة «أسير» التابعة لقرية الشيوخ والقريبة من المستوطنة المذكورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات