إصابات واعتقالات في الضفة .. وإطلاق نار في غزة

الاحتلال يزيل «كرفاناً» استيطانياً قرب نابلس فيما أقرت حكومته 10 آلاف وحدة جديدة | رويترز

أصيب صحافي ومسعف فلسطينيان بالرصاص، وعدد آخر بالاختناق بالغاز السام والمسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت أمس مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت شرقي مدينة نابلس برفقة مئات المستوطنين.

وداهمت قوات الاحتلال محيط قبر يوسف في المدينة ونفذت عمليات اقتحام لبعض الأحياء وأطلقت النار والغاز على عشرات الشبان. وقال أحمد جبريل الناطق باسم الهلال الأحمر إن الصحافي بكر عبد الحق الذي يعمل مراسلاً لتلفزيون فلسطين أصيب برصاصة مطاطية بالقدم، كما أصيب المسعف الميداني ياسين عمران الذي يعمل ضمن طواقم الإغاثة الطبية برصاصة بالوجه خلال مواجهات مع قوات الاحتلال بالقرب من قبر يوسف وتم نقلهما إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج. وأضاف جبريل إن طواقم الهلال الأحمر قدمت العلاج الميداني لأحد الفلسطينيين الذين أصيبوا خلال المواجهات وقد وصفت إصابته بالطفيفة.

مسافة صفر

وقال الصحافي بكر عبد الحق على صفحته على موقع «الفيسبوك» إن «قوات الاحتلال أطلقت النار من مسافة الصفر علينا أنا وزميلي المصور سامح دروزة»طواقم تلفزيون فلسطين«والمسعفين أثناء تواجدنا لتغطية اقتحامات المستوطنين لقبر يوسف، في نقطة بعيدة عن المواجهة ونرتدي الزي الصحافي، وكان الاستهداف متعمداً عبر إطلاق وابل من الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والرصاص الحي، أصبت برصاصة معدنية في القدم والحمد لله إصابة طفيفة، وأصيب المسعف الذي أدين له بكل معنى الكلمة ياسين عمران برصاصتين معدنيتين في الوجه».

وذكرت وكالة «معا» الفلسطينية إن مئات المستوطنين اقتحموا قبر يوسف بعد منتصف الليل تحت حراسة قوات الاحتلال التي انتشرت في محيط القبر وعلى أسطح المنازل، وأدوا الصلوات والطقوس الدينية حتى فجر أمس. وأضافت إن مواجهات وصفت بالمحدودة اندلعت بين قوات الاحتلال وعشرات من الشبان في محيط القبر وعلى امتداد شارع عمان ومفرق الغاوي شرق المدينة.

هجمات وإغلاق

وأغلقت قوات الاحتلال حاجز حوارة والطريق الاستيطاني «يتسهار» أمس بعد قيام عشرات المستوطنين برشق سيارات المواطنين بالحجارة. وقالت «معا» إن قوات الاحتلال أغلقت الحاجز بالاتجاهين إضافة إلى طريق «يتسهار جيت».

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال فتحت حاجز عورتا شرقي المدينة لمرور المركبات الفلسطينية بعد تواجد عشرات المستوطنين على حاجز حوارة.وحذر مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس الفلسطينيين من هجمات المستوطنين بعد قيام قوات الاحتلال بمسرحية هدم كرفانات للمستوطنين فجر أمس. ودعا دغلس الفلسطينيين إلى توخي الحذر واتخاذ إجراءات لصد هذه الهجمات المتطرفة.

50 شجرة

وفي محافظة سلفيت، اقتلعت قوات الاحتلال ما يقارب 30 شجرة زيتون وقطعت 20 شجرة أخرى في بلدة بروقين. ونقلت وكالة «معا» عن رئيس بلدية بروقين بشير سلامة، إن سلطات الاحتلال اقتلعت 30 شجرة زيتون، وقطعت بالمناشير 20 شجرة زيتون في المنطقة الشمالية من البلدة على طريق خربة قرقش المحاطة بالمستوطنات.

ومن ناحيته قال زياد بركات صاحب الأشجار إن الاحتلال سلمه إخطاراً بعدم العمل بالأرض وإصلاحها وزراعتها قبل سنتين بزعم أنها «أملاك دولة» لا يجوز العمل بها، ليتفاجأ أمس باقتلاع ما قام بزراعته قبل أكثر من سنة، وتقطيع ما كان مزروعاً قبل سنوات.

وقالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال اعتقل 15 فلسطينياً في مختلف أنحاء الضفة وأحالهم للتحقيق، فيما أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه نقطة للضبط الميداني قبالة حدود شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة من دون وقوع إصابات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات