حزمة مساعدات غذائية وطبية جديدة

الإمارات تغيث أكثر من 9 آلاف يمني في حضرموت

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حزمة مساعدات إغاثية وإنسانية إلى أهالي حضرموت، تضمنت 1850 سلة غذائية استفاد منها 9250 من أبناء المحافظة.

يأتي ذلك في ختام «عام زايد» وفي إطار جهود الهيئة المتواصلة على الساحة اليمنية، ضمن مساعي الإمارات للحد من تداعيات الظروف التي يواجهها اليمنيون.

وتفصيلاً، وزعت الهيئة 200 سلة غذائية استفاد منها ألف فرد من الأسر المحتاجة في مناطق وعشة وضبعات وغيرها، كما وزعت 500 سلة غذائية استفاد منها 2500 فرد، إضافة إلى 500 سلة غذائية لسكان منطقة ميفع استفاد منها 2500 فرد من الأسر المحتاجة، فضلاً عن مساعدات غذائية لمدرسي مديرية رماه تمثلت في توزيع 150 سلة غذائية على 750 فرداً إلى جانب توزيع 200 سلة غذائية على ألف فرد في مديرية رماه، و300 سلة غذائية على 1500 فرد من الأسر بوادي حول في يبعث.

وأعرب المستفيدون من المساعدات عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات قيادة وشعباً على المعونات المستمرة التي تقدمها للشعب اليمني للحد من الأوضاع الإنسانية السيئة التي يعيشها سكان مناطق حضرموت.

يشار إلى أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها في محافظة حضرموت منذ بداية «عام زايد» بلغت 30 ألفاً و400 سلة غذائية استهدفت 152 ألف فرد من الأسر المحتاجة والمتضررة.

في الأثناء، قدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية 25 طناً أدوية لمناطق الساحل الغربي في اليمن. وتم تفريغ الشحنة في ميناء عدن في أول أيام عام التسامح 2019 بحضور الدكتور ناصر باعوم وزير الصحة اليمني ومحمد الجنيبي مدير الشؤون الإنسانية للهلال الأحمر الإماراتي في اليمن. وقال الوزير باعوم إن الشحنة تحتوي على مضادات حيوية ومسكنات، سيتم إرسالها للمراكز الصحية في محافظة الحديدة، معرباً عن الشكر والعرفان لقيادة دولة الإمارات التي بدأت عام التسامح بمساعدتهم بشحنة أدوية استمراراً للدعم الإنساني الذي تقوم به الإمارات لصالح اليمنيين.

من جانبها أشادت الدكتورة سعاد ميسري مدير مركز الإمداد الدوائي بهذه المساعدات الملحة وقالت إن الشحنة سيتم توزيعها على المراكز الصحية في الساحل الغربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات