موريتانيا تتوعّد «الإخوان» بسبب خطاب الكراهية والعنصرية

توعّدت الحكومة الموريتانية، مروجي خطاب الكراهية والتطرف، وتعهدت بملاحقتهم للحفاظ على أمن واستقرار البلاد، في إشارة إلى تنظيم الإخوان الذي يسعى لإثارة الفتن، عبر تأسيس منظمات على أساس عرقي عنصري.

وانتقد سيدي محمد ولد محم، وزير الثقافة الموريتاني، الناطق باسم الحكومة، مروجي «خطاب الكراهية والعنصرية» دون أن يسميهم، موضحاً أن مثل هذه الخطابات أدت إلى ضياع وانهيار دول، في إشارة إلى الوضع الذي آلت إليه دول الربيع العربي.

وشدد ولد محم، وهو أيضاً رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم، في لقاء مع الصحفيين، على عزم موريتانيا المضي في مواجهة دعاة هذا الخطاب، وعدم المساومة على أمن البلد. واعتبر الحزب الحاكم، في بيان أصدره بهذه المناسبة، أن هذه الخطابات كانت وراء الأوضاع التي شهدتها بعض الدول.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات