تصويت

مجلس الأمن يمدّد آلية إيصال المساعدات إلى سوريا

أرشيفية

مدّد مجلس الأمن الدولي، مشروع قرار تقدمت به الكويت والسويد، يجدد ما ورد في مواد القرار 2165، بضمان وصول المساعدات الإنسانية للسوريين وتحديداً عبر الحدود، عاماً.

وذلك على الرّغم من معارضة موسكو لهذه الآلية ومطالبتها بأن يكون التمديد لستّة أشهر فقط. ويسمح القرار الذي حمل رقم 2449 ووافق عليه 13 عضواً باستخدام أربعة معابر لدخول المساعدات الإنسانية للمحتاجين عبر أقصر الطرق ويجدد عمل آلية وصول المساعدات مدة 12 شهراً عبر معبر باب الهوى وباب السلام في تركيا والرمثا في الأردن واليعربية من العراق.

وهذه الآلية التي استحدثها مجلس الأمن في 2014 ومدد في 2017 العمل بها حتى يناير المقبل، تم تمديدها أول من أمس مدة 12 شهراً بموافقة 13 دولة، وامتناع دولتين هما روسيا والصين عن التصويت.وكانت المسؤولة في قسم الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة رينا غيلاني، طالبت في نهاية نوفمبر الماضي، مجلس الأمن بأن يُمدد مدة عام العمل بهذه الآلية.

وقالت المسؤولة الأممية حينها: «حالياً يعيش نحو 4.3 ملايين شخص من المحتاجين لمساعدة في مناطق ليست خاضعة للحكومة» السورية، مشيرة إلى أن من بين هؤلاء نحو ثلاثة ملايين لا يمكن الوصول إليهم إلا من خلال عمليات عابرة للحدود. وأضافت، إن «تجديد العمل بقرار مجلس الأمن سيتيح الاستمرار في إنقاذ أرواح بشرية، إن ملايين الناس رهن قراركم»، مؤكدة أنه تتم مراقبة كل شاحنة للتأكد من أنها لا تحوي إلا مواد إنسانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات