هجوم تركي وشيك شرقي الفرات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، أن تركيا ستبدأ عملية شرقي نهر الفرات في شمال سوريا خلال أيام.

وأضاف: «سنبدأ العملية لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين الانفصاليين خلال بضعة أيام، هدفنا لن يكون أبداً الجنود الأميركيين»، معتبراً أن هذا من شأنه تسهيل التوصل لحل سياسي في سوريا. ونقلت وسائل إعلام تركية عن أردوغان القول في فعالية تنظمها وزارة الدفاع بأنقرة: «تم اتباع تكتيك مماطلة لا يمكن إنكاره في منبج من جانب الولايات المتحدة، وما زال متبعاً في الوقت الراهن».

على صعيد متصل، قالت وزارة الدفاع الأميركية إنها أقامت «نقاط مراقبة» شمالي سوريا على الحدود مع تركيا، وذلك رغم معارضة الجانب التركي. وأكد ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية، الليلة قبل الماضية، أن النقاط هدفها معالجة المخاوف الأمنية لدى تركيا الحليفة في حلف شمال الأطلسي «الناتو». ولم يتم على الفور إعلان عدد النقاط ولا أماكن تمركزها.

من جهته، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه لن يكون هناك إرهابي من تنظيم داعش نشط عسكرياً سواء في العراق أو سوريا بعد 30 يوماً من الآن. وقال ترامب للصحفيين: «قمنا بعمل مهم للغاية ضد تنظيم داعش، ولم يتبق سوى عدد قليل جداً، وفي 30 يوماً، سيُقضى عليهم تماماً».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات