الكويت مستعدة لاستضافة التوقيع على سلام باليمن

أكد وزير الخارجية الكويتي أمس استعداد بلاده لاستضافة مراسم التوقيع على اتفاق سلام بشأن اليمن في حال توصل الفرقاء إلى تسوية. وقال الشيخ صباح خالد الحمد الصباح في مؤتمر صحافي مع نظيرته النمساوية كارين كنايس، إن «الكويت على أتم الاستعداد للوقوف مع أشقائنا في اليمن في أي وقت يرون أنه مناسب، للانتهاء من الحرب والوصول إلى سلم والتوقيع على الاتفاق (الذي) نأمل أن يكون في دولة الكويت».

ولم يتطرق الوزير الكويتي لإمكانية استضافة بلاده لجولة جديدة من المفاوضات أو المشاورات اليمنية بعد الجولة الحالية المنعقدة في السويد، وأكد أنه لا يوجد بديل عن «الحل السياسي» لإنهاء الأزمة في اليمن، داعياً أطراف الصراع هناك لاستثمار المباحثات الحالية في السويد لإيجاد تسوية تنهي هذه «المأساة الدامية».

واستضافت الكويت في 2016 جولة طويلة من المباحثات اليمنية، لكنها لم تنته إلى حل ينهي الصراع هناك.

ويعتزم أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المشاركة اليوم الخميس في اليوم الختامي لمشاورات السويد. وأفاد بيان صادر عن الأمم المتحدة بأن «الأمين العام سيعقد لقاءات مع وفدي الجانبين، وسيلقي كلمة أمام الجلسة الختامية لهذه الجولة من المشاورات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات