لبنان بانتظار التحقيقات في موضوع الأنفاق

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون، لدى لقائه قائد قوات «اليونيفيل»، تمسك بلاده بالقرار 1701 وحرصها على الأمن والاستقرار في الجنوب، وأنه بانتظار نتائج التحقيق في موضوع الأنفاق.

وقال عون لقائد القوات الدولية العاملة في الجنوب اللبناني «اليونيفيل»: «نؤكد تمسك لبنان بتطبيق القرار 1701، والحرص على الأمن والاستقرار في الجنوب».

وأشار إلى أن «لبنان ينتظر نتائج التحقيق الميدانية الجارية في موضوع الأنفاق التي تتولاها القيادتان اللبنانية والدولية ليبنى على الشيء مقتضاه».

كما أكد الرئيس عون، إثر لقائه أيضاً في قصر بعبدا رئيس النمسا ألكسندر فاندر بيلين، أن «إسرائيل أبلغتنا بواسطة واشنطن بأن لا نوايا عدائية لديها، ونحن لا نوايا عدائية لدينا. ولذلك لا خطر على السلام».

وقال قائد قوات حفظ السلام الدولية بلبنان (يونيفيل) إن فريقاً فنياً من يونيفيل تحقق من وجود نفق ثانٍ. وأضاف الميجور جنرال ستيفانو دل كول، في بيان صادر عقب اجتماعات مع عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، أن الأمر «خطير». وأوضح أن يونيفيل: «تبذل أقصى جهدها للحفاظ على قنوات اتصال واضحة وذات مصداقية مع كلا الجانبين حتى لا يكون هناك مجال لسوء الفهم حول هذه المسألة الحساسة».

وذكر جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه اكتشف نفقاً ثالثاً على حدود لبنان أمس. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أثناء زيارة إلى حدود لبنان إن إسرائيل: «تفكك بصورة منهجية سلاح الأنفاق»، وحذر حزب الله من فتح جبهة مجدداً. وأضاف: «إذا ارتكب حزب الله الخطأ الكبير بأن قرر بأي حال توجيه ضربة لنا أو مقاومة العملية التي شرعنا فيها (ضد الأنفاق)، فسوف يتلقى ضربات لا يمكنه حتى أن يتخيلها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات