خلايا

قتلى من «قسد» بهجوم داعشي في دير الزور

أسفر هجوم لتنظيم داعش في دير الزور، عن مقتل عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، وفيما كشفت الأمم المتحدة، عن أنّ ربع مليون لاجئ سوري يمكنهم العودة إلى بلادهم العام المقبل، أصدر النظام السوري أحكاماً غيابية بإعدام قيادات ومسلّحين بتهمة الإرهاب.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بمقتل ثلاثة عناصر من قوات سوريا الديمقراطية وإصابة آخرين، في هجوم يرجّح أنّه لتنظيم داعش، على مقرهم بمحيط حقل العمر النفطي بمحافظة دير الزور.

وقال المرصد، في بيان صحافي، إنّ مسلّحين مجهولين من الخلايا النشطة شرق الفرات نفذوا مزيداً من الهجمات التي طالت مواقع لقوات سوريا الديمقراطية في القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

ووفق المرصد، استهدف المسلحون مقراً قسد في محيط حقل العمر النفطي، ما تسبب بمقتل ثلاثة عناصر وإصابة آخرين بجروح، مشيراً إلى أنّ هذا الاستهداف جاء في أعقاب استهداف مسلحين مجهولين على دراجة نارية، سيارة لقسد، يستقلها قيادي محلي وعنصر برفقته، ما تسبب بإصابة القيادي بجراح بليغة، فيما فارق العنصر الحياة على الفور.

في الأثناء، قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إنّ ما يصل إلى 250 ألف لاجئ سوري يمكنهم العودة إلى وطنهم خلال العام 2019.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات