«قسد» تنتزع مستشفى في هجين بعد معارك عنيفة مع «داعش»

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن انتزاع السيطرة على مستشفى هجين الواقع داخل البلدة التي تمثل آخر جيب لتنظيم داعش شرقي سوريا عند الحدود مع العراق. وهذا احدث تقدم للقوات المدعومة من الولايات المتحدة منذ أن توقف تحركها بعد سيطرة داعش على مناطق كان قد خسرها في الآونة الأخيرة في ريف دير الزور الشرقي.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية في بيان «تمكّن مقاتلونا من تحرير كامل مستشفى هجين بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي داعش». وأضافت القوات المؤلفة من مقاتلين أكراد وعرب أن فرقها الهندسية شرعت بإزالة الألغام والمتفجرات التي وضعها داعش داخل المستشفى وفي محيطه.

وبالتزامن مع الهجوم على بلدة هجين وما حولها، عززت القوات العراقية تواجدها على الحدود لمنع أي هجمات أو تسلل للمسلحين. وتعرقلت جهود قوات سوريا الديمقراطية في محاربة داعش قرب حدود العراق بعدما سيطرت تركيا على مدينة عفرين وقصفت مواقع كردية في مدينة كوباني.

ويندرج هجوم قوات سوريا الديمقراطية على هجين والقرى القريبة منها في إطار «المرحلة الأخيرة» من الحرب ضد تنظيم داعش في الأراضي السورية. وتؤكد قوات سوريا الديمقراطية وجود تنسيق مع القوات العراقية في المعارك.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على أكثر من ربع مساحة سوريا تقريبا أغلبها انتزعت السيطرة عليه من داعش بمساعدة التحالف الدولي.

إلى ذلك اعلن الجيش السوري إنه سيسرح بعض المجندين وضباط الاحتياط وأصدرت القيادة العامة للجيش أمرا إداريا امس بإنهاء خدمة المجندين الذين استكملوا خمس سنوات إضافية بعد مدة الخدمة الإلزامية البالغة 18 شهرا في يناير .

ويبدأ سريان هذا الأمر الأسبوع المقبل ويسرح أيضا الضباط الاحتياط الذين انضموا للخدمة العسكرية في 2013 واستكملوا خمس سنوات في الاحتياط بحلول ينايرالمقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات