بدء التفاوض على ميناء الحديدة ومطار صنعاء

لقاء مباشر بين الشرعية والمتمردين في السويد

وسط تفاؤل حذِر، أعلنت الأمم المتحدة رسمياً عن تقدّم كبير في مجريات مباحثات السويد بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين، مؤكدةً أن جولة مقبلة ستلتئم في يناير المقبل، مشددةً على أن اليوم (الاثنين) سيكون حاسماً في جميع الملفات المطروحة على طاولة البحث. وشكّل وفد الحكومة الشرعية وممثلو الحوثيين فريقي عمل منفصلين للتفاوض على وضع ميناء الحديدة ومطار صنعاء، بالتزامن مع بدء اللقاءات المباشرة بين الطرفين للمرة الأولى منذ بدء مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة وانطلقت الخميس الماضي.

وبعد مساعي لعرقلة أول اجتماع لفريق الأسرى والمعتقلين بإحضار الحوثيين أشخاصاً من خارج الفريق إلى قاعة الاجتماعات، عقد الفريق أول اجتماعاته بعد إخراج غير الأعضاء وبحضور اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إذ تم تشكيل خمس لجان مصغرة لدراسة القوائم المقدمة من كل طرف.

في الأثناء، قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الخليج، تيموثي ليندركينغ، إن الولايات المتحدة ترى أن اليمن بعد الحرب يجب ألّا ينطوي على أي تهديد مدعوم من إيران للسعودية والإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات