مقتل «دواعش» بقصف للتحالف الدولي في الأنبار - البيان

الطائرات المسيّرة تمشط الحدود بحثاً عن البغدادي

مقتل «دواعش» بقصف للتحالف الدولي في الأنبار

تمكّنت طائرات التحالف الدولي، أمس، من القضاء على ثلاثة إرهابيين هربوا من الاشتباك مع الجيش العراقي غربي قضاء هيت في الأنبار.

وذكر بيان لوزارة الدفاع العراقية، أنّه وبعد ورود معلومات استخبارية دقيقة حصلت عليها شعبة استخبارات الفرقة السابعة من مصادرها بوجود ثلاثة إرهابيين ينوون التسلل إلى منطقة الكسارات غرب هيت، مستغلين وادي الشيب المؤدي إلى هذه المنطقة، أمر قائد الفرقة اللواء الركن نومان الزوبعي بخروج قوة من مقر لواء المشاة 29 بإمرة معاون ضابط استخبارات اللواء وقوة من الفوج الأول لواء المشاة 29 بإمرة معاون أمر الفوج لمطاردة هؤلاء الإرهابيين، مبيناً أنّ الإرهابيين هربوا إلى الصحراء بعد الاشتباك، وتعقبتهم القوة وتمت مراقبتهم لحين وصولهم إلى مكان عبارة عن نفق تحت الأرض يختبؤون به.

وأضاف البيان، أنّه وبعد تبادل المعلومات ما بين قيادة الفرقة السابعة ومركز عمليات قوات التحالف حول تحديد مكان الهدف، استطاعت قوات التحالف توجيه ضربة جوية للهدف وتدميره بالكامل وقتل الإرهابيين الثلاثة وحرق دراجتين ناريتين، فضلاً عن تدمير أسلحة وعتاد.

تمشيط حدود

إلى ذلك، تشهد المنطقة الحدودية العراقية - السورية تزاحماً بالطائرات المسيّرة التي تمشّط عشرات الكيلومترات من المناطق الصحراوية والزراعية على جانبي نهر الفرات يومياً.

ونقلت مصادر عن مسؤول أمنى عراقي قوله، إنّ المنطقة الحدودية بين الأنبار العراقية، والبوكمال السورية، بدءاً من الباغوز السورية، وحتى مكر الذيب العراقية، تشهد نشاطاً أرضياً - جوياً من قبل قوات متعددة الجنسيات عراقية وسورية وأميركية وفرنسية.

وأضافت المصادر، أنّ هذه القوات تتسابق على من يقتل أو يعتقل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، مشيرة إلى أنّ المنطقة الحدودية أصبحت حلبة صراع استخباري دولية، بالتزامن مع إعلان الجيش الأميركي مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يساعد في القبض على البغدادي، عبر إلقاء منشورات من الجو تطلب من القاطنين في المنطقة الحدودية السورية - العراقية، التعاون والإبلاغ من خلال أرقام هواتف كلها عراقية وتابعة لقيادة العمليات المشتركة في العراق.

قصف غامض

في سياق متصل، قال مصدر محلي في محافظة ديالى، أمس، إن قصفاً مجهول المصدر، دمر دراجة نارية لتنظيم داعش على الحدود مع محافظة صلاح الدين.

وأضاف المصدر، أنّ قصفاً جوياً استهدف دراجة يقودها أحد مسلحي تنظيم داعش في أطراف منطقة سبيعات، على الحدود بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، من جهة ناحية العظيم، لافتاً إلى أن المؤشّرات الأولية تفيد بمقتل سائق الدراجة. ولفت المصدر، إلى أنه لم يعرف ما إذا كان القصف من قبل طائرة حربية أو مسيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات