التحالف يجهّز لحملة ضد «داعش» في البوكمال - البيان

مصادر لـ «البيان»:

التحالف يجهّز لحملة ضد «داعش» في البوكمال

يجهّز التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية لتنفيذ عملية عسكرية ضد مقاتلي تنظيم داعش في ريف البوكمال، وفيما صعّد التنظيم الإرهابي شرقي الفرات، برز قلق غربي على مصير 700 مقاتل أجنبي معتقلين في سوريا.

وعلمت «البيان» من مصادر كردية مطلعة، أنّ التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية، يستعدان لعملية عسكرية طويلة ومنظّمة ضد مقاتلي تنظيم داعش في ريف البوكمال، مؤكدة أنّ التحالف دفع بتعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة الشرقية في سوريا.

وأوضحت المصادر، أنّ توقّف المعارك ضد مقاتلي التنظيم أخيراً، يأتي نتيجة مراجعات أميركية كردية، حول مناطق التنظيم ومن سيتولى إدارة هذه المناطق، لافتين إلى أنّ توسع سيطرة داعش في السوسة والباغوز وهجين مسألة مؤقتة.

وكشفت المصادر ذاتها، عن أنّ النظام السوري زوّد تنظيم داعش بمقاتلين جدد سمح لهم التحرك من البادية باتجاه البوكمال، مبينة أنّ قوات سوريا الديمقراطية تمتلك أدلة على تزويد النظام السوري للتنظيم بالسلاح.

يأتي هذا فيما أعلنت مجموعة العمل التركية الأميركية بشأن سوريا أن الدولتين اتفقتا على تسريع وتيرة الجهود الخاصة بتنفيذ اتفاق بشأن منبج بحلول نهاية العام بينما أعلنت أنقرة أنها طلبت من واشنطن التخلّي عن نقاط المراقبة التي أقامتها في شمال سوريا قرب الحدود التركية لمنع حصول أي مواجهة بين الجيش التركي والمقاتلين الأكراد.

وفي حين، حذرت الولايات المتحدة روسيا من العبث بموقع ما يشتبه بأنه هجوم كيماوي في حلب.

أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استمرار الانفلات الأمني في منطقة شرق الفرات، مع ظهور خلايا نشطة معظمها تابعة لتنظيم داعش. وأشار المرصد في بيان، أمس، إلى أنّ عناصر مسلحة استهدفت سيارة تقل أحد أعضاء المجلس المدني لدير الزور، العامل في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات، ما أدى لمقتل شخص وإصابة جميع الركاب.

مصير مقاتلين

إلى ذلك، أعلن وزير الدفاع الكندي هارجيت ساجان، أنّ مصير نحو 700 مقاتل أجنبي معتقلين في سوريا ستُحدّده البلدان التي يتحدّرون منها. وقال سانجان بعد اجتماع في تشيلسي بالقرب من أوتاوا لوزراء ومسؤولين دفاعيّين كبار من 13 بلداً أعضاء في التحالف الدولي: «يتعيّن على كلّ البلدان أن تتّبع الآلية الخاصة بها، جهود كثيرة بُذلت في مراكز الاحتجاز للتأكد من ملاءمتها المعايير الغربية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات