الإمارات تشارك في قمة دولية عن الهجرة تستضيفها مراكش - البيان

الإمارات تشارك في قمة دولية عن الهجرة تستضيفها مراكش

تشارك دولة الإمارات في اجتماع القمة الحادية عشرة للمنتدى العالمي للهجرة التي تسبق المؤتمر الحكومي المخصص لاعتماد الميثاق الدولي للهجرة الآمنة النظامية المقرر عقده يومي 10 و11 من شهر ديسمبر الجاري في مدينة مراكش برئاسة المملكة المغربية وجمهورية ألمانيا، وبمشاركة وفود العديد من الدول.

يترأس وفد الدولة معالي ناصر بن ثاني الهاملي، وزير الموارد البشرية والتوطين، ويضم سيف أحمد السويدي وكيل الوزارة لشؤون الموارد البشرية، ومحمد المري مستشار الوزير، وعمر النعيمي وكيل الوزارة المساعد للاتصال والعلاقات الدولية، وعفراء البسطي مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وعددا من المعنيين في وزارة الموارد البشرية والتوطين.

ويعقد المؤتمر برعاية الجمعية العامة للأمم المتحدة التي اعتمدت في العام 2016 «إعلان نيويورك من أجل اللاجئين والمهاجرين وإطلاق مشاورات حكومية بهدف اعتماد الميثاق العالمي للهجرة الآمنة النظامية.

من جهة أخرى التقى معالي ناصر بن ثاني الهاملي، في مقر انعقاد الاجتماعات بمدينة مراكش، مع الدكتور عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة، حيث استعرضا آفاق تطوير العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين وأجندة الاجتماعات التي تستضيفها مدينة مراكش.

وأكد معالي ناصر بن ثاني الهاملي« أن احترام حقوق وصون كرامة مختلف الثقافات المتواجدة على أرض الإمارات يعتبر نهجا وسياسة راسخة في الدولة منذ تأسيسها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كرس اهتمامه لبناء الإنسان كونه ركيزة أساسية لنهضة وتطور الدولة».

وأضاف «إن القيادة الرشيدة أوجدت نموذجا يحتذى به عالميا في الانفتاح على الآخر والتسامح والاحترام المتبادل، وهو الأمر الذي انعكس على سوق العمل من حيث توفير الفرص الطموحة التي تستقطب الكفاءات العالمية ».

من جانبه، أشاد الدكتور عبد الكريم بنعتيق« بالتطور الذي تشهده الإمارات، الأمر الذي يعبر عن رؤية استراتيجية ثاقبة وإرادة صلبة قادت الدولة إلى نموذج تنموي لافت ».

وأكد» أن قيادتي البلدين الشقيقين تتعاملان مع الظروف المحيطة بالمنطقة بوعي استراتيجي وسط علاقات ثنائية ثابتة تراعي المصالح المشتركة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات