الإمارات والسعودية تدعمان مكافحة الإرهاب في الساحل الأفريقي - البيان

الإمارات والسعودية تدعمان مكافحة الإرهاب في الساحل الأفريقي

أعلن مؤتمر المانحين والشركاء لدول الساحل الأفريقية الخمس، أمس، في العاصمة الموريتانية، عن الحصول على تعهدات مالية بالتمويل والدعم فاقت ملياري يورو، حصلت عليها المجموعة لتمويل 40 مشروعاً في مجالات مختلفة، بينما أكدت الإمارات والسعودية دعمهما مكافحة الإرهاب في هذه المنطقة.

وقال رئيس النيجر محمدو إسوفو، الرئيس الدوري للمجموعة، في خطاب اختتام المؤتمر، إن الدول الصديقة والشقيقة والمنظمات والهيئات الدولية أعلنت تبرعات ومساهمات ومساعدات تجاوزت ملياري دولار لتمويل برنامج المشاريع ذات الأولوية الممتدة من 2019 إلى 2021، الذي يشمل مشاريع في مجال الأمن والدفاع والبنى التحتية والقدرة على التصدي للأزمات والتأقلم مع الصدمات والأزمات الطارئة.

بدوره، أوضح سفير الدولة لدى موريتانيا وممثل الإمارات في المؤتمر عيسى عبد الله مسعود الكلباني، وفق ما نقل موقع «بوابة العين الإخبارية»، أن الإمارات قدمت الدعم السخي لبلدان المجموعة، مذكّراً بتقديمها 30 مليون يورو، لدعم قوة الساحل، خلال مؤتمر بروكسل الأخير. واعتبر أن دعم بلاده لجهود هذه المجموعة يأتي في إطار تعزيز الجهود الدولية لتعزيز قيم الاعتدال والسلام والتسامح، وخلق فرص للتنمية ودعم الشباب والنساء والفتيات، كما أعلن وزير الدولة السعودي للشؤون الأفريقية أحمد القطان نواكشوط عن تقديم السعودية 100 مليون يورو جديدة، من أجل دعم جهود مجموعة دول الساحل الأفريقي الخمس، للتنمية ومكافحة الإرهاب.

أما وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان فأعلن عن دعم بلاده لدول الساحل بغلاف مالي يصل إلى 500 مليون يورو والولايات المتحدة 111 مليون دولار وألمانيا 187.5 مليون يورو، والاتحاد الأوروبي عن أنشطة ومشاريع تصل إلى 800 مليون يورو، منها 102 مليون يورو للمشاريع الفورية ذات الأولية.

وتم إنشاء مجموعة دول الخمس بالساحل الإفريقي شهر فبراير 2014 بنواكشوط، وتضم موريتانيا، مالي، النيجر، بوركينافاسو والتشاد، بهدف «تنسيق ومتابعة التعاون الإقليمي» في مجال مكافحة الإرهاب الذي يتهدد المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات