السعودية تقدم 50 مليون دولار للأونروا - البيان

الاحتلال يصادر 522 دونماً جنوب الضفة

السعودية تقدم 50 مليون دولار للأونروا

أعلنت المملكة العربية السعودية، أمس، تقديم 50 مليون دولار إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أونروا، في وقت أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أن القضية الفلسطينية تتعرض لتهديدات غير مسبوقة، فيما أصدرت المحكمة «العليا» الإسرائيلية قراراً يدّعي ملكية ما يسمى «الصندوق القومي اليهودي»، لـ 522 دونماً من الأراضي الفلسطينية في مستوطنة «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم.

مساعدات

وأعلن المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عبد الله الربيعة، في مؤتمر صحافي في الرياض مع مفوض عام الأونروا بيار كرانبول، عن تقديم المبلغ للوكالة، التي تعاني أزمة في التمويل منذ أشهر.

وتعمل الأونروا في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والأردن ولبنان وسوريا، وتوفر للفلسطينيين التعليم الابتدائي والثانوي، والخدمات الصحية، فضلاً عن مختلف مشاريع البنية التحتية للمخيمات.

ميزانية

واعتمدت أونروا على ميزانية حجمها 1,2 مليار دولار لعام 2018، لكنها واجهت فجوة قدرها 446 مليون دولار عندما أعلنت إدارة ترامب أنها ستقطع مساعداتها.

في الأثناء، أكد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، أمس، أن القضية الفلسطينية تتعرض لتهديدات غير مسبوقة. إذ ما زالت الإدارة الأميركية تُصر على اتخاذ جملة من المواقف المنحازة والقرارات المُجحفة التي توشك أن تقضي على أي فرصة لتطبيق حل الدولتين دون أن تطرح بديلاً مقبولاً أو معقولاً.

ثوابت القضية

وقال أبو الغيط، خلال فعاليات الاحتفال باليوم العالمي لنصرة الشعب الفلسطيني، إن «الولايات المتحدة سعت خلال العام الماضي لتغيير معالم حل الدولتين، وتقويض ثوابته بسحب قضيتي القدس واللاجئين من على طاولة التفاوض، عبر نقل سفارتها للقدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، ثم إيقاف دعمها للأونروا».

وأكد أن «هذه الخطوات لن تغير من ثوابت القضية شيئاً، وستظل خطوات معزولة لا تحظى بأي إجماع أو توافق دولي، بل إن دول العالم المختلفة سارعت إلى إعلان تمسكها بالمرجعيات القانونية وبمقررات الشرعية الدولية في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن القدس في ديسمبر من العام الماضي، ثم سعت الكثير من الدول الصديقة، ولها كل الشكر والتقدير، إلى سد الفجوة التمويلية في موازنة الأونروا لكي تظل مدارسها ومشافيها مفتوحة أمام ملايين اللاجئين».

قرار

إلى ذلك، أصدرت المحكمة «العليا» الإسرائيلية قراراً يدّعي ملكية ما يسمى «الصندوق القومي اليهودي»، لـ 522 دونماً من الأراضي الفلسطينية في مستوطنة «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم. ويمنح قرار «العليا» المستوطنين «حق» بناء مزيد من المستوطنات ومصادرة هذه الأراضي.

وتبلغ مساحة الأرض 522 دونماً، وأقيمت عليها مستوطنة «روش تسوريم» ومكاتب المجلس الاستيطاني لمستوطنة «غوش عتصيون» جنوب بيت لحم جنوب الضفة الغربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات