التحالف يرصد سقوط صاروخ حوثي في البحر يستهدف ميناء الحديدة

الشرعية تحرّر مواقع استراتيجية في البيضاء وصعدة

رصدت منظومة الدفاع الجوي للتحالف العربي سقوط صاروخ باليستي في البحر أطلقته ميليشيا الحوثي الموالية لإيران باتجاه ميناء الحديدة و ذلك استمرارا لجرائمها و أعمالها التخريبية بالحديدة في تعد واضح للأعراف والقوانين الدولية التي تجرم استهداف المنشآت المدنية في أوقات الحروب، في وقت تمكنت قوات الشرعية من استكمال تحرير مواقع استراتيجية في جبهتي البيضاء وصعدة.

و أطلقت ميليشيا الحوثي الصاروخ الباليستي من مديرية الصليف مستهدفة ميناء الحديدة وذلك عقب هزائمها المتلاحقة داخل المدينة و السيطرة على مواقع هامة من قبضة مسلحيها.

يأتي قصف ميليشيا الحوثي العشوائي للمنشآت الحيوية داخل الحديدة بعد سقوط أعداد كبيرة من عناصرها في جبهة الساحل الغربي لليمن ما بين قتيل و أسير على يد قوات المقاومة اليمنية.من جهة أخرى، أكد مصدر عسكري في الجيش اليمني أن العمليات العسكرية ستستأنف .

ولن تتوقف إلا بتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي والساحل الغربي لليمن بالكاملوتوقفت العمليات الهجومية للجيش اليمني والمقاومة في مدينة الحديدة مؤقتاً،أمس، لإتاحة الفرصة للمنظمات الإنسانية لإجلاء كوادرها ونقل بعض الجرحى وفتح ممرات آمنة لمن يرغب من السكان بالنزوح خارج المدينة.
تعزيزات عسكرية
وتزامناً مع ذلك، وصلت تعزيزات عسكرية من قوات التحالف والجيش إلى الحديدة لدعم قوات الشرعية لاستكمال تحرير المدينة ومينائها الاستراتيجي.يأتي هذا مع استمرار تقدم قوات الشرعية في مختلف الجبهات إذ تمكن الجيش اليمني،أمس، في صعدة من السيطرة على حصن باقم والعديد من المواقع الاستراتيجية والقرى المحيطة به، بعد معارك خاضها مع ميليشيا الحوثي الإيرانية.وشنت قوات الجيش بإسناد من طيران التحالف هجوماً واسعاً تمكنت خلاله من السيطرة على حصن باقم الاستراتيجي، كما تمكنت من السيطرة على القرى المحيطة بالحصن وعدد من المواقع الهامة.

وصرح العميد ياسر مجلي قائد محور باقم أن عشرات القتلى والجرحى الحوثيين سقطوا خلال المعارك الأعنف من نوعها بين الجيش اليمني وميليشيا الحوثي والتي استمرت ثلاثة أيام، تكبدت فيها الميليشيا خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
مخازن حوثية
كما تمكن الجيش من العثور على العديد من مخازن الأسلحة والمتفجرات وتموين غذائي كانت تستخدمه ميليشيا الحوثي كإمداد لها. على صعيد متصل، استكمل الجيش اليمني تحرير جبل صوران بمديرية ناطع محافظة البيضاء،بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي.

وقال مدير عام مديرية ناطع مسعد الصلاحي إن الجيش اليمني تمكن من الوصول إلى أعلى قمة في جبال صوران وسيطر عليها بعد أن كانت الميليشيا الحوثية قد نشرت قناصيها في أعلى الجبل لاستهداف اليمنيين في منطقة بأحواض وساحه. وأكد الصلاحي أن الجيش اليمني كبد الميليشيا الحوثية خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات وقطع خطوط الإمداد على الميليشيا في جبل صوران.

ودمرت مقاتلات التحالف العربي تعزيزات للميليشيا الحوثية في جنوب مديرية التحيتا وشرق مديرية حيس.

وحسب مصادر عسكرية فإن مقاتلات التحالف استهدفت سيارتين لنقل المسلحين في منطقة المسلب، كما استهدفت ثالثة مليئة بالمسلحين في مثلث المغرس، ورابعة في منطقة الزريبة جنوب مديرية التحيتا وشرق مديرية حيس.
عمليات تمشيط
ووفقاً لما ذكرته المصادر فإن مقاتلات التحالف واصلت تمشيط خطوط إمدادات الميليشيا في الطريق الزراعي الذي لا يزال جزء منه تحت سيطرة الميليشيا ويربطها بمحافظات اب وذمار وريمة حيث استهدفت تعزيزات الميليشيا المرسلة عبر تلك المحافظات إلى المناطق التي لا تزال تحت سيطرة الميليشيا.

وقالت المصادر إن الميليشيا التي لا تزال تتمركز في هذه المناطق ووسط المزارع تواصل استهداف أحياء وقرى مديريتي التحيتا وحيس بقذائف المدفعية وصواريخ الكاتيوشا متسببة في سقوط عشرات الضحايا بينهم أطفال ونساء علاوة على الدمار والأضرار الكبيرة التي لحقت بالمنازل.
إلى ذلك،استهدفت مقاتلات التحالف العربي تعزيزات كانت قادمة للميليشيا الحوثية في مفرق وعاله.



 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات