قافلة مساعدات تحمل 200 طن مواد غذائية

الإمارات ترفع نسق المساعدات الإنسانية في الساحل الغربي

Ⅶ الهلال الأحمر خلال تقديم مساعدات لذوي الدخل المحدود في شبوة | أرشيفية

رفعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي نسق مساعداتها العاجلة لأهالي الساحل الغربي في اليمن منذ بداية أكتوبر الماضي في استجابة للأوضاع الإنسانية التي خلفتها الميليشيات الحوثية الإيرانية في أغلب المناطق المحررة في الساحل الغربي. وتضمنت جهود الهيئة دعماً لقطاعات التعليم والصحة والطاقة والإغاثة العاجلة إضافة لمشروعات على مستوى البنى التحتية.

وكانت الهيئة أعلنت عن خطة متكاملة لإعادة إعمار الساحل الغربي بتكلفة 107 ملايين و100 ألف درهم وتتضمن إعادة تأهيل الطريق الساحلي الدولي بطول 143 كم وصيانة 43 مدرسة وتأهيل 13 عيادة طبية إضافة لتعزيز قطاع الكهرباء.

وباشرت الهيئة توزيع الدفعة الأولى من المكملات الغذائية المقدمة من الدولة لأهالي الساحل الشرقي كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن ستصل على دفعات.. في وقت سيرت "الهلال" قافلة مساعدات إغاثية جديدة إلى أهالي المناطق المحررة حديثا بالساحل الغربي لليمن محملة بـ 200 طن من المواد الغذائية.

ويستفيد من القافلة، التي تتضمن سلالا غذائية وسلعا أساسية، أكثر من 35 ألف مواطن يمني من الأهالي معظمهم من الأطفال والنساء.وتواكب هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عمليات التحرير بجهود إنسانية كبيرة لتلبية الاحتياجات الضرورية للأسر اليمنية ما يعكس الحرص الكبير الذي توليه دولة الإمارات لتخفيف معاناة أبناء الشعب اليمني الشقيق وتوفير سبيل العيش الكريم لهم ومساعدتهم في إعادة تطبيع الأوضاع.

وتأتي القافلة استمرارا لجهود الإمارات الإنسانية والإغاثية على الساحة اليمنية ضمن خطة استراتيجية لدعم المدن والمديريات اليمنية المحررة حديثا وتقديم المساعدات الإنسانية الإغاثية والوقوف إلى جانب الشعب اليمني الشقيق للتخفيف من وطأة الظروف الصعبة التي يمر بها.

وكانت الفترة من الأول من أكتوبر حتى يوم أمس شهدت تدشين العديد من المشروعات التي شملت قطاعات الصحة والتعليم والبنية التحتية، إلى جانب استمرار حملات توزيع المواد الغذائية والمعونات الإغاثية على سكان المناطق المحررة حديثاً. وأعربت الهيئة عن ثقتها بأن مشروعاتها في الساحل الغربي لليمن ستضيف بعداً جديداً لنوعية البرامج والمشروعات التي تنفذها وعدد المستفيدين منها في مختلف محافظات الساحل الغربي.

قائمة مشروعات

وتضمنت قائمة المشروعات المعلن عنها رصف وإعادة تأهيل الطريق الساحلي الدولي بطول 143 كيلو متراً وصيانة وتأهيل 43 مدرسة وتأهيل 13 من العيادات الطبية ومراكز الأمومة والطفولة وتوفير خدمات الكهرباء بالطاقة الشمسية لآلاف المنازل وحفر 58 بئراً بمضخاتها. وأعلنت الهيئة عزمها تأهيل 9 مراسي للصيد، وإنشاء سوق لبيع الأسماك وإنشاء مشروعات إنتاجية صغيرة لدعم أسر الشهداء والأسر المتعففة والضعيفة تتضمن 24 مخبزاً يستفيد من إنتاجها 4 ملايين و320 ألف شخص.

وتتضمن مشروعات الهلال الأحمر الإماراتي لإعمار الساحل الغربي في اليمن تأهيل 50 مزرعة وإنارة الطرق الرئيسية بالطاقة الشمسية وتنفيذ 29 مبادرة في مجال المشاريع الإنتاجية الصغيرة وتمليكها لأسر الشهداء وتوفير 10 سيارات لمراكز ذوي الهمم.. إضافة إلى تنظيم عرسين جماعيين يستفيد منهما 400 شاب وشابة.

توزيع مساعدات

وحافظت الهيئة على النسق المرتفع في عمليات توزيع المساعدات الغذائية والإغاثية، حيث وصلت إلى مطار عدن الدولي طائرة تقل 33 طناً من المكملات الغذائية المقدمة من دولة الإمارات كمرحلة أولى من إجمالي 200 طن ستصل على دفعات.

وسيّرت الهيئة قافلة مساعدات إغاثية إلى أهالي المناطق المحررة في الساحل الغربي لليمن تضمنت 5000 سلة غذائية وسلعاً أساسية، استفاد منها 35 ألف مواطن يمني من بينهم أكثر من 25 ألف طفل و5 آلاف امرأة.

وتمكنت الهيئة من إيصال 1500 سلة غذائية و5 أطنان من المكملات الغذائية لأهالي مديرية الأزارق بمحافظة الضالع، بالإضافة إلى استهداف 36 طفلاً ممن يعانون سوء تغذية بسلال غذائية ومبالغ نقدية خاصة، كما وزعت الهيئة ألف سلة غذائية استفاد منها نحو 7 آلاف شخص من سكان مناطق الزهاري والبرح وحسي سالم بمديرية المخا.

وتنموياً تابعت الهيئة تنفيذ مشروعات إعادة الإعمار وتطوير البنى التحتية الأساسية في الساحل الغربي باليمن التي دمرت بفعل الحرب التي يشنها الحوثيون، حيث دشنت مشروع بئر مياه ارتوازية في منطقة الجديد بمديرية المخا، وذلك في إطار مشروع حفر 23 بئراً تعمل بالطاقة الشمسية. وافتتحت الهيئة مشروع دعم الصيادين على امتداد الساحل الغربي لليمن، والذي يتضمن تزويدهم بالمعدات والأدوات اللازمة إضافة إلى إنشاء سوق للأسماك.

إغاثة شبوة

وزعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي 11 طناً من المواد الغذائية والسلع الأساسية على البدو الرحل في منطقتي «آل باقتيبه» في مديرية مرخة السفلى و«ثوبة» في مدينة العرم التابعة لمديرية حبان في محافظة شبوة، استفاد منها أكثر من 2000 مواطن يمني.

وتواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تقديم مساعداتها الإغاثية والإنسانية للأسر اليمنية في محافظة شبوة خاصة في المناطق النائية والأشد احتياجاً للتخفيف من معاناة الأهالي. جدير بالذكر أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها على الأهالي في محافظة شبوة منذ بداية «عام زايد 2018» بلغ 43 ألفاً و622 سلة، استفاد منها أكثر من 265 ألفاً و639 مواطناً يمنياً. شبوة- وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات