السعودية و«التعاون الإسلامي» توقعان اتفاقية لمواجهة تحديات العولمة

وقّعت المملكة العربية السعودية، أمس، على النظام الأساسي لمركز العمل التابع لمنظمة التعاون الإسلامي، الذي يهدف إلى إعداد القوى العاملة في بلدان المنظمة الـ 57 لمواجهة تحديات العولمة.

ووقّع الاتفاقية وزير العمل والتنمية الاجتماعية السعودي أحمد بن سليمان الراجحي، بحضور الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي د. يوسف بن أحمد العثيمين، وسفير أذربيجان لدى المملكة وممثلها الدائم لدى المنظمة شاهين عبد اللايف، دولة مقر مركز العمل، وذلك بمقر الأمانة العامة في مدينة جدة غربي المملكة.

وقالت المنظمة، في بيان أمس، إن المركز يهدف إلى تعزيز وتمكين جهود التنمية الاجتماعية للدول الأعضاء في المنظمة والتنسيق بين المنظمات ذات الصلة في الدول الأعضاء، إضافة إلى المعاهد الأخرى التابعة للمنظمة التي تزاول نشاطها في المجالات المرتبطة بالعمل والتشغيل والحماية الاجتماعية وتنمية الرأسمال البشري.

ويمنح مركز العمل لمنظمة التعاون الإسلامي، طبقاً للبيان، «الزخم القوي للجهود الجماعية للدول الأعضاء في المنظمة من أجل إعداد القوى العاملة في بلدان المنظمة لمواجهة تحديات العولمة وتحرير التجارة، كما يعزز تفعيل المركز التعاون بشكل ينطوي على فائدة متبادلة بين البلدان الإسلامية في مجالات العمل والتشغيل والحماية الاجتماعية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات