العراق: اختيار 5 وزراء من المستقلين عن طريق الترشيح المباشر

أكّد مكتب رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، اختيار خمسة وزراء من الـ14 الذين تم التصويت عليهم من المتقدمين بالترشيح المباشر.

فيما أكد مصدر سياسي مطلع، أنّ إيران مصرة على أن يتولى زعيم حركة «عطاء» فالح الفياض، المقرب منها، منصب وزير الداخلية في الحكومة العراقية الجديدة.

وقال مكتب رئيس الوزراء، في بيان، إنّ متابعة نتائج آلية الترشيح المباشر المعلنة 12 أكتوبر الماضي، والخطوات القادمة المحددة حينها، تبين اختيار خمسة وزراء من المستقلين المتقدمين عن طريق الترشيح المباشر من أصل الـ 14 وزيراً، الذين تم التصويت عليهم بالثقة في مجلس النواب.

وأضاف أنّه تم توجيه الوزارات بالتواصل والتعاون والاستفادة من المتقدمين عبر قنوات الترشيح المباشر كأشخاص وكأفكار، لافتاً إلى أنه يحق للمترشحين طلب حذف البيانات الشخصية، حسب رغبة كل منهم، عن طريق البريد الإلكتروني للبوابة، جواباً على الرسائل الشخصية المرسلة لكل منهم.

في السياق، عزا مصدر سياسي مطلع، سبب إصرار إيران على تولي الفياض، وهو مقرب منها، منصب وزير الداخلية، لضمان حركة التنقل التجاري مع العراق عبر المنافذ الحدودية البرية، بعد أن فرضت الولايات المتحدة الأميركية الحزمة الثانية من العقوبات على طهران.

وأضاف المصدر، أنّ إيران تخشى من أن تتسلم وزارة الداخلية شخصية بعيدة عنها، وتتناغم مع رغبات واشنطن، مبيناً أنّ طهران تسعى لأن تكون الدول المجاورة منفذاً في التعاملات التجارية بعد تشديد الخناق عليها اقتصادياً من قبل أميركا.

في الأثناء، طالبت كتلة الديمقراطي الكردستاني في مجلس النواب العراقي، أمس، بتضمين المنهاج الحكومي، بنداً أساسياً يتعلق بمعالجة المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل. وقالت رئيسة الكتلة النيابية، فيان صبري، إنّ كتلتها طالبت خلال اجتماع الكتل السياسية بتضمين بند أساسي في المنهاج الحكومي لمعالجة المواضيع العالقة بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان.

كما قدمت الكتلة طلباً إلى رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي لتضمين 21 فقرة بالمنهاج الحكومي. ميدانياً، كشف قائد العمليات الخاصة الثانية في كركوك، اللواء معن السعدي، أمس، تفاصيل عن الشبكة الإرهابية المسؤولة عن التفجيرات بالمحافظة، مبيناً أنّ مواطني كركوك باتوا يتحركون ويتنقلون ويمارسون حياتهم بسلام وأمان.

وقال السعدي، إن الوضع الأمني في كركوك تحسن بـ90 في المئة مقارنة بالسنوات الماضية، مبيناً أنّ جهاز مكافحة الإرهاب، وخلال عملية الرصد الاستخبارية، عقب التفجير الذي شهدته المدينة، اعتقل أحد الإرهابيين بعد التفجير

 

 

تعليقات

تعليقات