البيشمركة: قتال داخلي في كركوك خلال أيام

الصدر يحذر عبد المهدي من إعادة طرح «المرفوضين»

Ⅶ تدريبات عسكرية في بغداد في إطار مكافحة الإرهاب | إي بي أيه

حذر تحالف «سائرون» المدعوم من زعيم التيار الصدري، رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، من الحضور إلى جلسة مجلس النواب المقبلة، إذا كان ينوي إعادة طرح أسماء مرشحي كابينته الوزارية، الذين رفضهم البرلمان في جلسة منح الثقة، فيما حذرت البيشمركة من قتال داخلي في كركوك.وكان التيار الصدري وضع «الفيتو» بشكل خاص على مرشحين اثنين، من المرشحين الثمانية الذين لم يتم التصويت عليهم في جلسة منح الثقة، وهما المرشح لوزارة الثقافة حسن طعمة كزار، كونه ينتمي إلى ميليشيا عصائب أهل الحق الموالية لإيران، المنشقة سابقاً عن التيار الصدري، والمرشح لوزارة الداخلية فالح الفياض، المقرب من إيران، لانشقاقه عن ائتلاف «النصر» المتحالف مع «سائرون».

ضغوط متعددة

وقال القيادي في التحالف النائب برهان المعموري في تصريح صحافي: «إن مرشحي الوزارات الثمانية الذين لم يصوّت عليهم البرلمان في جلسة منح الثقة لكابينة عبدالمهدي، لا يوجد عليهم توافق أو اتفاق سياسي»، داعياً إياه إلى «تغييرهم». وأضاف المعموري: «إن قدوم عبد المهدي إلى البرلمان بنفس المرشحين، يعني عدم تمريرهم، وانسحاب النواب اعتراضاً على ذلك، كما حصل في الجلسة الماضية».

حديث عن مقايضة

وتحدث تحالف «البناء»، الذي يقوده هادي العامري ونوري المالكي، عن وجود «تسوية» لتمرير فالح الفياض، من خلال استبدال ترشيح اللواء فالح الدراجي لوزارة الدفاع، بالفريق الطيار فيصل فنر الجربا، الذي رشحته ائتلاف الوطنية.

وكشف النائب عن تحالف «البناء» أحمد الكناني، أن اسمي فالح الفياض وفيصل الجربا مازالا مطروحين لتسلم منصبي وزيري الداخلية والدفاع.وقال الكناني: «حتى الآن لم تقم الكتل المعنية بتقديم مرشحيها للوزارتين، وهناك أخبار منهما بأن الفياض والجربا هما المرشحان الوحيدان للوزارتين، وسيتم عرض ترشيحهما على مجلس النواب خلال الأيام المقبلة للتصويت»، مضيفاً، «إن هناك آراء ومواقف لبعض الكتل السياسية على المرشحين، بعضها مؤيدة وأخرى معارضة، لكن الكتلتين المعنيتين بهما أكدتا أنهما المرشحان الوحيدان لوزارتي الداخلية والدفاع، ولا توجد أسماء أخرى».

لغط وجدال

في السياق، أكد الحزب الديمقراطي الكردستاني، أن حقيبة وزارة الهجرة والمهجرين قد حُسمت لصالحه، وقال عضو لجنة الحزب الديمقراطي الكردستاني التفاوضية مسعود حيدر: «إن الأنباء التي تحدثت عن مساعٍ لمنح وزارة الهجرة إلى الاتحاد الوطني الكردستاني غير صحيحة». وأكد حيدر، أن الوزارة حُسم أمرها للديمقراطي، باعتبارها من ضمن استحقاقه الانتخابي.

إلى ذلك، قال قائد قوات المحور الرابع لقوات البيشمركة في كركوك، وعضو قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني، وستا رسول، إن وفداً من حزبه يزور بغداد حالياً، لدعم مبادرة طرحها للإدارة المشتركة للملف الأمني في كركوك، والإصرار على ذلك، مستدركاً القول إن المكونات الأخرى في كركوك تفضّل تشكيل ثلاثة ألوية جديدة تتألف من المكونات الثلاثة بالمحافظة. وأضاف: «إن الوضع في كركوك لا يحتمل أكثر، بأن تبقى قوات البيشمركة متفرجة من أعلى المرتفعات لما يجري داخل المحافظة»، مردفاً بالقول: «إنه يتعين على الحكومة العراقية الجديدة حسم الوضع في كركوك، وفي حال لم يتم ذلك فإن البيشمركة لن تتحمّل أكثر».

اشتباك

أعلن الناطق باسم مركز الإعلام الأمني العميد يحيى رسول، مقتل 3 دواعش وإصابة عنصر أمني باشتباك مسلح في وادي الثرثار بمحافظة صلاح الدين.وقال رسول في بيان: «إن القوات الأمنية في قيادة عمليات صلاح الدين والقطعات الملحقة بها وخلال عملية تفتيش جزيرة الشرقاط - وادي الثرثار، تمكنت من العثور على وكر لعناصر تنظيم داعش الإرهابي يحتوي على 17 عبوة و4 أحزمة ناسفة وأفرشة منام وأغطية».

وأضاف: «إن القوات المنفذة للواجب تمكنت، خلال الاشتباك مع عناصر إرهابية، من قتل 3 دواعش، كما أصيب أحد العناصر الأمنية، إلى ذلك تم العثور على نفق تحت الأرض يحتوي بطاريات وأسلاك تفجير وعبوتين ناسفتين، وقد تم تدميره بالكامل».

تعليقات

تعليقات