الميليشيا تحول مساجد الحُديدة إلى مخابئ لـ«فرقة الموت»

قاطع أهالي الحديدة مساجد المحافظة بعد الدفع بأئمة حوثيين يستغلونها في الدعوة للقتال ضد الجيش اليمني ونشر الأفكار الطائفية، وذلك بالتزامن مع زيارة وفد ديني موالٍ للحوثيين إلى المدينة.

وترأس ما يسمى «وفد العلماء» المدعو محمد القليسي والمدعو صالح المغربي، اللذان بدآ خلال اليومين الماضين، برفقة عدد من خطباء وأئمة المساجد، زيارة المدارس وإلقاء محاضرات طائفية في مساجد وسط الأحياء السكنية، تطالب الأهالي بدعم الجبهات بالمال أو المقاتلين.

وذكرت مصادر محلية أن الميليشيا صعدت في مسجد «الفاروق خطيباً جديداً قبل أن يتدافع الأهالي للخروج، ويعزفون عن أداء الصلاة في المساجد»، لافتة إلى أن ميليشيا الحوثي تمارس إرهاباً دينياً على السكان وتسعى للتجييش بالقوة بعد نزيفها البشري بالدريهمي وكيلو 16».

وأكدت المصادر أن ميليشيا الحوثي نقلت أسلحة وذخائر إلى مساجد «القدس، السنة، السعيد، العيسي، وفاطمة» وسط المدينة، كما حولت مساجد أخرى إلى مخابئ لتجمّعات عناصرها أو ما يسمى فرقة «الموت».

في السياق نفسه، حذرت ألوية العمالقة بالجيش اليمني، من خطورة التصعيد الحوثي وانتهاك دور العبادات من خلال القصف وتحويلها إلى ثكنات عسكرية.

وذكرت القوات في بيان صحفي أن مقذوف «هاون» حوثي استهدف مسجد «الهدى» في حي المنظر في الأطراف الجنوبية لمدينة الحديدة، ما ألحق بالمسجد أضراراً كبيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات