شهيد بقطاع غزّة ومقتل مستوطن في الضفّة - البيان

شهيد بقطاع غزّة ومقتل مستوطن في الضفّة

أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة استشهاد فتى فلسطيني الأحد متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال مطلع أغسطس الماضي في خان يونس بجنوب القطاع، وقال المصدر إن صهيب عبد السلام أبو كاشف «16 عاماً» من خان يونس جنوب قطاع غزة، استشهد متأثراً بجروح خطيرة أصيب بها في الثالث من أغسطس الماضي شرق خان يونس قرب السياج الحدودي الفاصل.

كما أعلنت وزارة الصحة وصول إصابتين، أمس، إلى مستشفى الشفاء إحداهما جراء عيار ناري في الساق والأخرى جراء استنشاق الغاز وذلك بعد اعتداء الاحتلال على المواطنين شرق غزة. وأعلن جيش الاحتلال أن قواته اعتقلت 16 مواطناً في الضفة الغربية فجر أمس، ووفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية، فقد أوقفتهم قوات الاحتلال خلال عمليات مداهمة وتفتيش نفذتها في مختلف محافظات الضفة.

مقتل مستوطن

في الأثناء، توفي إسرائيلي أصيب بجروح خطرة، بعد أن طعنه شاب فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أعلن المستشفى الذي نُقل إليه في بيان. وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن القتيل اري فولد كان يقيم بمستوطنة إفرات قرب المركز التجاري الذي شهد عملية الطعن، عند تقاطع مستوطنات غوش عتصيون بجنوب الضفة الغربية المحتلة. وأفاد جيش الاحتلال بأن الفلسطيني تم تحييده برصاص مسلح مدني إسرائيلي، وقد أصيب بجروح طفيفة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الفلسطيني هو خليل جبارين «17 عاماً» وهو من أسرة تتحدر من قرية ياتا جنوب الخليل. وأظهر شريط فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي رجلاً يقترب من آخر أكبر منه سناً قرب مدخل المركز التجاري ويطعنه قبل أن يطارده مدنيون ويطلقوا عليه النار.

مطالب ضغط

طالبت جامعة الدول العربية، المجتمع الدولي، بالضغط الجاد والحقيقي والفوري لوقف هدم قرية الخان الأحمر بشكل نهائي، والمساهمة في وقف العلميات الاستيطانية الممنهجة لعزل القدس الشرقية عن محيطها، وتقسيم الضفة الغربية والقضاء على أي فرصة جادة لإنقاذ حل الدولتين.

جاء ذلك في بيان للجامعة العربية صادر عن «قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة» بمناسبة الذكرى الـ 36 للمذبحة المروعة ضد اللاجئين الفلسطينيين في مخيم «صبرا وشاتيلا» في سبتمبر 1982.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات