اعتقالات في البصرة على خلفية حرق القنصلية الإيرانية

انتخاب الحلبوسي لرئاسة البرلمان العراقي وسط انسحاب كتل رئيسية

فاز محافظ الأنبار السابق محمد الحلبوسي، أمس، برئاسة البرلمان العراقي، وذلك خلال جلسته برئاسة العضو الأكبر سناً محمد علي الزيني لانتخاب رئيس البرلمان ونائبيه.

وأظهرت نتائج التصويت النهائية فوز الحلبوسي بـ169 صوتاً، يليه خالد العبيدي 89، ثم أسامة النجيفي. وسبقت عملية التصويت انسحابات بالجملة من الجلسة للتشاور من قبل أربع كتل برلمانية، هي: «القرار» و«الوطنية» و«سائرون» و«الحزب الديمقراطي الكردستاني»، وأرجعت هذه الكتل قرارها إلى ممارسة ضغوط لتمرير الحلبوسي.

في الأثناء، اعتقلت قوات الأمن العراقية عدداً من المتظاهرين في محافظة البصرة جنوبي البلاد، على خلفية إحراق القنصلية الإيرانية في المحافظة قبل أيام، خلال احتجاجات على تردي الأوضاع المعيشية. وقال النائب عن ائتلاف سائرون، رامي السكيني، لـ«سكاي نيوز عربية»، إن قوات الأمن اعتقلت 30 شخصاً من متظاهري البصرة، واقتادت بعضهم إلى جهة غير معلومة.

وذكرت مصادر محلية أن بعض المعتقلين يشتبه في مشاركتهم في إحراق القنصلية الإيرانية، في 7 سبتمبر الجاري، على إثر مواجهات مع قوات الأمن العراقية. إلى ذلك، أحبطت القوات الأمنية مخططاً لتنظيم «داعش» يهدف إلى شن هجمات في أطراف مدينة بلد جنوب سامراء.

وذكر بيان رسمي أن قوة أمنية تمكنت من إحباط تسلل لـ«داعش» في أطراف مدينة بلد جنوب سامراء، استناداً إلى معلومات استخباراتية دقيقة، تفيد بنيّة عناصر من «داعش» تنفيذ هجمات ضد أهداف مدنية وأمنية في مدينة سامراء.

تعليقات

تعليقات