حملة اعتقالات ودهم للمنازل في الضفة

الاحتلال يمهّد هدم «الخان الأحمر» بحصار سكّانه

قوات الاحتلال تمنع فلسطينين من المرور إلى الخان الأحمر | أي بي

قبل ساعات من انتهاء المهلة، التي حددتها محكمة الاحتلال، لإخلاء قرية الخان الأحمر، التي انتهت أمس، كثفت قوات الاحتلال من تواجدها في محيط القرية، واتخذت عدداً من الإجراءات التعسفية بحق أهالي الخان، ومن بينها: التدقق من هويات من يدخلون أو يغادرون التجمع سواء من سكانه أو من الناشطين المتضامنين.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أغلقت البوابة الرئيسية المؤدية لقرية الخان الأحمر، ومنعوا المتضامنين من الوصول إلى التجمع بمركباتهم، حيث يواصل نشطاء اعتصامهم داخل التجمع في انتظار عملية إخلاء التجمع من أجل التصدي لها ولهدم المباني، في حين قال مدير عام دائرة العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان عبد الله أبو رحمة، إن نشطاء المقاومة الشعبية تمكنوا في ساعة متأخرة فجر أمس، من فتح البوابة التي أغلقها جنود الاحتلال على مدخل قرية الخان الأحمر شرقي القدس.

وأضاف أن مئات المواطنين تمكنوا من الوصول للقرية، متوقعاً وصول المزيد خلال الساعات المقبلة رغم المعيقات التي يفرضها الاحتلال للحيلولة دون وصول المواطنين والنشطاء إلى القرية المهددة بالهدم، لافتاً إلى أن إغلاق المنطقة من قبل الاحتلال وحصاره لها يؤشر على نيته تنفيذ قرار هدم القرية.

تطهير عرقي

في السياق، استنكرت الحكومة الفلسطينية قرار إخلاء وهدم القرية، مشيرة إلى أنه يأتي في إطار محاولة شرعنة جرائم وسياسات الاحتلال الإسرائيلي القائمة على الاستيطان والتطهير العرقي، والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين عن أراضيهم وممتلكاتهم.

وأكدت الحكومة أن إسرائيل ما زالت مصرّة بمخططاتها هذه إلى عزل القدس، وتقطيع أوصال الضفة الغربية، واستدامة وإطالة احتلالها العسكري، وكذلك تنفيذ مخططها الاستيطاني المسمى «E1»، في انتهاك واضح وصارخ للقانون الدولي، ولكل المواثيق والقوانين الدولية.

واعتبر أن العدوان المنظم على التجمعات الفلسطينية تغيير للوقائع على الأرض، وتقويض لحل الدولتين، ولإمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة، ومتواصلة جغرافياً.

ودعا المجلس المجتمع الدولي لترجمة بيانات الشجب والاستنكار إلى إجراءات عملية حازمة، لوقف هذه الجرائم وتوفير الحماية الدولية الفورية لشعبنا.

وحيّا المجلس حراس الأرض من أهالي التجمع، وكوادر هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ونشطاء المقاومة الشعبية السليمة، والحركات الوطنية والإعلاميين الذين احتشدوا للتصدي لمحاولة اقتلاع أصحاب الأرض، وإعطاء المقاومة الشعبية السلمية المزيد من القوة، داعياً كل أبناء شعبنا إلى الاعتصام في قرية الخان الأحمر للتصدي لأي محاولة إخلاء أو هدم للتجمع.

وبدروه، دعا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف إسرائيل إلى عدم هدم مباني خان الأحمر لأن «ذلك يقوض حل الدولتين». فيما عقدت لجنة القدس في المجلس الوطني الفلسطيني، اجتماعها الثاني الطارئ داخل ساحة القرية، وأكدت اللجنة في بيان لها دعم موقف الرئيس محمود عباس والقيادة الوطنية الفلسطينية، تحديداً في خطابه المرتقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة في العشرين من الشهر الجاري والذي سيكون عنوانه «تحد وصمود».

إلى ذلك، أعلن جيش الاحتلال أن قواته اعتقلت 23 مواطناً في الضفة الغربية ، بعد عملية دهم وتفتيش للمنازل، ولم يكشف الاحتلال عن هويات المعتقلين.

تعليقات

تعليقات