المالكي: سنحرر صنعاء وصعدة على غرار عدن

أعلن الناطق باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أن التحالف وفّر كل التسهيلات لوفد الحوثيين للسفر إلى جنيف. وأضاف المالكي في مؤتمر صحافي مساء أمس، أن التحالف لم يعرقل وصول وفد ميليشيا الحوثي إلى جنيف، موضحاً أن الميليشيا تعرقل كل الحلول للأزمة اليمنية.

ورفضت ميليشيا الحوثي إرسال وفدها إلى جنيف، واشترطت طائرة عمانية تنقل فيها عدداً من جرحاها إلى الخارج للعلاج. وأكّد المالكي أن الحل السياسي هو الحل الأنسب للأزمة اليمنية، داعياً الأمم المتحدة إلى الضغط على الحوثيين للعودة إلى الحل السياسي. وأكّد المالكي أنه «مثلما تحررت عدن يجب أن تتحرر صنعاء وصعدة وجميع المحافظات اليمنية».

وأوضح المالكي أن التحالف اتخذ كل الإجراءات لتأمين الملاحة البحرية من تهديدات الحوثيين. وقال الناطق باسم التحالف إنه تم اعتراض 6 صواريخ باليستية أطلقت على أهداف مدنية في السعودية، وعدّد المكاسب الميدانية الأخيرة للجيش اليمني بدعم من قوات التحالف، مضيفاً أن الجيش الوطني اليمني خاض اشتباكات عنيفة ضد ميليشيا الحوثي في محور الضالع.

وأضاف أن التحالف يواصل إصدار التصاريح للسفن تسهيلاً للعمل الإغاثي. كما عرض المالكي صوراً وخرائط تظهر مواقع الصواريخ الباليستية للحوثيين. وقال إن المدنيين اليمنيين يدفعون حياتهم جراء الألغام التي زرعها الحوثيون التي يواصلون زراعتها بشكل عشوائي في مناطق سيطرتهم. وقال: إن الحوثيين و«حزب الله» يتاجرون بالمخدرات لتمويل الجهد الحربي في اليمن.

تعليقات

تعليقات