الجيش الليبي: أبواق قطر تحاول الوقيعة بين ليبيا والجزائر

ندّدت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي بمحاولات أبواق قطر دق إسفين بينها وبين الجزائر لأهداف لم تعد خافية على أحد. وأكد القائد العام للقوات المسلحة الليبية خليفة حفتر أن علاقة ليبيا بدول الجوار ومن بينها الشقيقة الجزائر رفيعة المستوى، وذلك وفقاً لما نقل عنه مدير مكتب الإعلام في القيادة خليفة العبيدي.

وقال العبيدي في تصريح بثته وكالة الأنباء الليبية إن وسائل الإعلام المغرضة من بينها «الجزيرة» القطرية و«النبأ» الإرهابية التي تبث برامجها من تركيا تحاول دس السم في العسل من خلال تشويهها لحديث القائد العام المتلفز في ما يتعلق بالجزائر خلال لقائه بأعيان وحكماء ليبيا في الأيام الأخيرة. ونقل العبيدي عن حفتر قوله إن «علاقتنا مع دول الجوار رفيعة المستوى ولدينا معها تعاون في ملف مكافحة الإرهاب، وبخاصة الجزائر».

موفد حفتر

وقال العبيدي إن حفتر أوفد الأمين العام للقيادة العامة للقوات المسلّحة العربية الليبية اللواء عبدالكريم هدية إلى الجزائر للاستفسار عن ماهية مجموعات مسلّحة اخترقت الحدود الليبية من الجزائر، إن كانت تابعة لحرس الحدود الجزائري أم أنها مجموعات إرهابية تتسلل عبر الحدود، مؤكداً أن الجانب الجزائري تفهم الأمر وتعهد بمعالجة هذه المسألة.

وأشار العبيدي إلى أن حفتر أكد عبر موفده إلى الجزائر أن هذه المجموعات المتسللة فيما لو كانت جماعات إرهابية ستوجه لها بنادقنا جميعاً في إطار محاربتنا للإرهاب، لافتاً إلى أن هذا ما دار خلال الاجتماع مع الأعيان وتم تحريفه.

تحريف الكلام

وكانت أبواق قطر في الداخل والخارج، وعلى رأسها قناة «الجزيرة» وقناة «النبأ» المملوكة للإرهابي عبدالحكيم بالحاج زعيم ما يسمى الجماعة الليبية المقاتلة، قد سعت إلى استغلال تصريحات حفتر لبث الفتنة بين ليبيا والجزائر، وتحريض الجانب الجزائري على الجيش الوطني الليبي وقيادته العامة.

إلى ذلك، أشار الناطق باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري إلى أن الشعب الليبي واع ومتفطن لكل محاولاتهم التي بثت عبر قناتي «الجزيرة» و«النبأ» لاستغلال حديث حفتر عن علاقة ليبيا والجزائر والتنسيق الوثيق مع دول الجوار في حفظ الحدود ومنع انتقال الجريمة المنظمة والإرهابيين عبر الحدود الليبية.

وقالت مصادر عسكرية ليبية إن الدور القطري العدواني لا يزال مستمراً من خلال أدواته المزروعة في أكثر من مكان، وأبواقه التي تعمل على الإضرار بمصالح الشعب الليبي من أجل خدمة أهداف الإخوان وحلفائهم، مشيرة إلى أن الجزائر التي عانت من الإرهاب خلال العشرية السوداء، تدرك وتقدّر دور الجيش الوطني الليبي في التصدي للجماعات الإرهابية، وخاصة منها تلك التي تجد دعماً موصولاً من تنظيم الحمدين.

تعليقات

تعليقات