مقتل 11 إرهابياً في اشتباكات مسلحة في سيناء

تمكنت قوات أمنية مصرية من قتل 11 إرهابياً، وذلك بعد تبادل إطلاق نار مع تلك العناصر ، لدى اقتحام القوات أحد الأوكار في العريش، وذلك ضمن العملية الشاملة سيناء 2018. وردت معلومات لقوات الأمن تفيد باتخاذ عناصر إرهابية إحدى محطات الوقود في العريش (وهي محطة مهجورة) مكاناً للاختباء والتخطيط لعملياتهم الإرهابية، فتمت مداهمة المكان، وعلى أثر تبادل إطلاق النار سقط 11 عنصراً إرهابياً، من بينهم اثنان من العناصر شديدة الخطورة. وعثرت قوات الأمن لدى اقتحام المحطة على عدد من الأسلحة والأعيرة النارية، إضافة إلى عبوتين ناسفتين.

تدمير البنى التحتية

وفي هذا الإطار، قال الخبير الاستراتيجي المصري اللواء جمال مظلوم، في تصريح لـ «البيان»: إن نتائج عملية سيناء 2018 المتواصلة توضح أن إمكانات العناصر الإرهابية ضعيفة وأعدادهم قليلة، واستطاعت القوات الأمنية تدمير البنية التحتية الخاصة بهم بنسبة كبيرة، فالقوات الأمنية الباسلة مسيطرة بكامل قوتها في أنحاء الجمهورية كافة من الشمال للجنوب ومن الشرق للغرب.

تمويلات خارجية

وأضاف، أن الأجهزة الأمنية تتعامل مع السيارات المحمّلة بالتمويلات المادية للإرهابيين التي تحاول التسلل من غرب البلاد، كما يتم البحث عن الأشخاص الذين ينقبون في مناجم المعادن والذهب من الجنوب، بالإضافة إلى سيطرة القوات البحرية على سواحل البحر المتوسط لمنع أي تمويلات خارجية تصل للتنظيمات الإرهابية داخل سيناء، وجميعها جهود مُهمة وتسفر عن نتائج كبيرة.

وأكد مظلوم، أن الخسائر التي تكبّدتها الجماعات الإرهابية كبيرة جداً، وتمت تصفية العديد منهم في تبادل إطلاق نار مع قوات الأمن، كما سقط آخرون مصابين وتم القبض عليهم في كثير من اللجان الأمنية في حدود المحافظات المختلفة، لافتاً إلى أن العملية الشاملة سيناء 2018 حققت نجاحات بـ90%، وفق تقديره، فيما لم ينته الإرهاب بشكل كامل بعد، مشيراً إلى أن القوات المسلحة تواجه المخططات الإرهابية المهددة للأمن القومي المصري.

تعليقات

تعليقات