اطلع على مستجدات الأوضاع بمحافظتي عدن ولحج

بن دغر: أعمال العنف والفوضى تخدم مشروع إيران

أجرى رئيس مجلس الوزراء اليمني، د. أحمد عبيد بن دغر، اتصالين هاتفيين بالقائم بأعمال محافظة عدن أحمد سالم ربيع، ومحافظ لحج اللواء الركن أحمد التركي، للاطلاع على مستجدات الأوضاع.

واطلع رئيس الوزراء على جهود السلطة المحلية في المحافظتين الساعية إلى تطبيع الأوضاع وفرض الأمن، مشيداً بالجهود الكبيرة التي تبذلانها في تأمين المواطنين وحماية الممتلكات العامة والخاصة.

وأكد رئيس الوزراء وقوف الحكومة إلى جانب المواطن، وسعيها للتخفيف من معاناته. وأشار بن دغر إلى أن الأعمال التي تشهدها بعض المحافظات من بعض القوى تهدف إلى إعاقة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من إجراءات للحفاظ على الاقتصاد من خلال زيادة الإنتاج وتصدير النفط والغاز والعديد من الحلول العاجلة لوقف تدهور الاقتصاد وإعادة الإعمار.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن أعمال العنف والفوضى التي تتبناها بعض الأطراف لخدمة مصالحها الخاصة تخدم الميليشيا الحوثية ومشروع إيران الطائفي الذي رفضه شعبنا اليمني بأنهار من الدماء ويسعى جاهداً لتحقيق النصر بتأسيس اليمن الاتحادي واستعادة الشرعية، الذي انقلبت عليها الميليشيا الحوثية وغزت المدن ودمرت المؤسسات.

وبفضل من الله ووقوف الأشقاء في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تحررت 85% من الأرض، داعياً إلى الحفاظ على هذه المنجزات وتفويت الفرصة أمام المشروع الإيراني لنيل من وحدة الصف والمصير المشترك.

بدورهما أشاد القائم بأعمال محافظة عدن ومحافظ محافظة لحج، بالإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي، والحد من تدهور العملة المحلية، ناقلاً رفض المواطنين اليمنيين بمختلف انتماءاتهم لكل أعمال ودعوات التخريب، ووقوفهم خلف القيادة السياسية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.

والحكومة الشرعية، مشيرين إلى أن السلطات المحلية اتخذت عدداً من التدابير الأمنية لفتح الطرقات ومنع الفوضى والعنف في مختلف المديريات.

كما عبّرا عن تقديرهما لرئيس الوزراء على اهتمامه ومتابعته المستمرة لاحتياجات المواطنين اليمنيين وسعيه لحل مشاكلهم وتحسين أوضاعهم. وأكدا أن الأجهزة الأمنية ستقوم بدورها في ضبط الأمن، والوقوف بحزم إزاء كل ما يقلق السكينة العامة، واتخاذ كامل الإجراءات اللازمة لذلك، في ظل الأوضاع الحرجة التي يمر بها الوطن.

تعليقات

تعليقات