الجامعة العربية ترحب بقرار باراغواي سحب سفارتها من القدس

رحبت جامعة الدول العربية بالقرار الذي اتخذته حكومة الباراغواي بسحب سفارتها من مدينة القدس المحتلة وإعادتها إلى تل أبيب باعتباره يمثل دعما لمسار وجهود تحقيق السلام العادل وفق قرارات الشرعية الدولية .

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو علي إن هذا القرار من حكومة البارغواي يأتي في الطريق الصحيح واستجابة للحق الفلسطيني وانسجاما مع الموقف والارادة الدولية وإنفاذا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

ولفت أبوعلي في تصريح صحفي اليوم إلى أن قرار باراغواي يجب أن يشكل نموذجا يحتذى لكل الدول في مواجهة المخططات الإسرائيلية والضغوطات الأميركية التي تحاول أن تفرضها على العالم بشأن القدس المحتلة .

وأشاد الأمين العام المساعد بنجاح الدبلوماسية الفلسطينية والعربية وبقرار حكومة باراغواي لاستجابتها للموقف والحق العربي الفلسطيني والالتزام بالقوانين الدولية التي تقر وتؤكد بأن القدس العربية جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة وستبقى عاصمة دولة فلسطين وأن الضغوط الأميركية والإسرائيلية لن ترهب المجتمع الدولي الذي بات أكثر اقتناعا بإرهاب الاحتلال. 
 

تعليقات

تعليقات