الخرطوم تستضيف مباحثات سلام بين فرقاء أفريقيا الوسطى - البيان

الخرطوم تستضيف مباحثات سلام بين فرقاء أفريقيا الوسطى

على نسق وساطتها لتحقيق السلام بدولة جنوب السودان، استضافت العاصمة السودانية الخرطوم خلال الأيام الماضية، مباحثات للسلام بين أطراف الصراع بجمهورية أفريقيا الوسطى، والتي ختمت جولتها الأولى بالتوقيع على مذكرة تفاهم، قضت بتكوين إطار مشترك للسلام باسم «تجمع أفريقيا الوسطى».

ووصف الرئيس السوداني عمر البشير، بداية المفاوضات بين أطراف النزاع في جمهورية أفريقيا الوسطى بالمشجعة، وأكد خلال لقائه أمس، الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي بول كاغامي رئيس رواندا، إمكانية مشاركة الاتحاد الأفريقي في المفاوضات في وقت لاحق.

وأكد أن الخارجية السودانية تواصل جهودها الحثيثة من أجل إحلال السلام في أفريقيا الوسطى، دعماً لمبادرة الاتحاد الأفريقي للسلام والمصالحة في أفريقيا الوسطى، كما جدد التزامه التام بالمبادرة الأفريقية، باعتبارها الإطار المتفق عليه لمعالجة الأزمة في جمهورية أفريقيا الوسطى.

جلسة مفاوضات

وقالت الخارجية السودانية في بيان: «إنه، وتأكيداً على رغبة السودان في إحلال السلام والمصالحة في جمهورية أفريقيا الوسطى، استضافت الخرطوم جلسة مفاوضات بين المجموعات المسلحة في أفريقيا الوسطى، بمبادرة من جمهورية روسيا الاتحادية، ورعاية من الرئيس عمر البشير، توجت بالتوقيع على مذكرة تفاهم، قضت بتكوين إطار مشترك للسلام باسم، تجمع أفريقيا الوسطى».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات