العراق يحاصر «لهيب» البصرة بإجراءات عاجلة - البيان

آلاف المحتجين يحتشدون أمام مبنى المحافظة

العراق يحاصر «لهيب» البصرة بإجراءات عاجلة

عمليات إطفاء مبنى محافظة البصرة أمس | رويترز

اتخذت السلطات العراقية عدداً من الإجراءات لمحاصرة الاحتجاجات التي شهدتها محافظة البصرة، وأسفرت عن مقتل 6 أشخاص وإصابة العشرات من بينهم رجال أمن، في وقت عاود الألاف الاحتجاجات في محيط المحافظة رغم حالة الهدوء النسبي التي شهدتها المدينة.

وقرر رئيس مجلس الوزراء، حيدر العبادي، إجراء تحقيق عاجل للوقوف على تفاصيل أحداث العنف والتظاهرات التي شهدتها المحافظة، وكشف عمن يحاول الإيقاع بين المواطنين والقوات الأمنية، مشيراً إلى أن هناك مشروعاً لنشر الفتنة وصبّ الزيت على النار لإحداث التصادم بين القوات الأمنية والمواطنين، وضرب مؤسسات الدولة وأجهزة الأمن، وأنه أصدر أوامره بعدم إطلاق الرصاص على المتظاهرين.

في السياق، قال العبادي خلال اجتماع طارئ مع أعضاء مجلس النواب عن المحافظة، بحضور المحافظ أسعد العيداني، إن مجلس الوزراء عازم على معالجة مشكلة المياه في أسرع وقت.

وأعلنت رئاسة محكمة استئناف البصرة الاتحادية، تولي محكمة تحقيق العشار التحقيق في جرائم قتل المتظاهرين في المدينة والاعتداء على الأجهزة الأمنية.وقال الناطق الرسمي لمجلس القضاء الأعلى، القاضي عبد الستار بيرقدار، في بيان، إن محكمة تحقيق العشار الأولى تتولى التحقيق في الجرائم التي شهدتها التظاهرات.

خلية أزمة

واتهم مصدر أمني في المحافظة أطرافاً سياسية بالسعي لتأجيج الأوضاع الأمنية في المحافظة وتصفية الحسابات السياسية بشأن تشكيل الحكومة، مشيراً إلى أن «اتهام القوات المسلحة بالخيانة والعمالة للأحزاب وحمل السلاح ضدها ينذر بكارثة شبيهة بأحداث سقوط الموصل».

فيما رفض تحالف الإصلاح والإعمار «العبادي - الصدر»، استخدام أي شكل من أشكال العنف مع المتظاهرين، ودعا إلى تشكيل خلية أزمة لإيجاد حلول واقعية.

إلى ذلك، عاود ألاف المتظاهرين الاحتشاد أمام مقر المحافظة، وواجهتهم قوات الأمن بالقنابل المسيلة للدموع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات