«الحرس الثوري» يسعى للحصول على نصيبه من كعكة مونديال 2022 - البيان

«الحرس الثوري» يسعى للحصول على نصيبه من كعكة مونديال 2022

كشفت مجلة «فوربس» الأميركية عن فضيحة جديدة في ملف تنظيم قطر لكأس العالم 2022. وقالت فوربس في تقرير لها إن إيران تحاول الحصول على حصة من أعمال البنية التحتية للمنشآت التي يتم بناؤها لاستضافة المونديال.

وأضافت إن الرئيس الإيراني حسن روحاني، عرض على أمير قطر تميم بن حمد خلال مكالمة هاتفية فكرة مساهمة الشركات الإيرانية التي يملك الحرس الثوري الإيراني بعضاً منها، في استعدادات تنظيم البطولة. وأشار التقرير إلى أن إيران تحاول تعظيم أرباحها بعدما استفادت من مقاطعة الدول العربية الأربع المناهضة للإرهاب والمقاطعة لقطر بسبب دعمها للإرهاب. ويملك الحرس الثوري - ذراع إيران لدعم الأعمال والمنظمات الإرهابية في المنطقة - شركة «خاتم الأنبياء» القابضة، التي تمتلك شركات عدة يعمل بعضها في مجال الإنشاءات.

طلب مساعدة

وأكد روحاني خلال المكالمة استعداد الشركات الإيرانية لتوفير الخدمات الفنية والهندسية لقطر في هذا الصدد. وقال يوسف المالكي مدير وكالة الأنباء القطرية إن بلاده تحتاج دعم إيران في تنظيم كأس العالم، مما يشي باحتمالية قبول قطر العرض الإيراني. واعترافاً بعجز الدوحة عن التعامل مع الحدث، ذكرت وكالة الأنباء القطرية، أن قطر تتطلع إلى الحصول على 16 ألف متطوع من مختلف أرجاء العالم للمساعدة على تنظيم كأس العالم. وأعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 فتح باب التسجيل أمام الراغبين في التطوع في جهود استعدادات الدولة لاستضافة البطولة بعد أربع سنوات، وخصصت اللجنة العليا للمشاريع والإرث موقعاً مخصّصاً للتسجيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات