وزراء «نداء تونس» يعلنون استعدادهم للاستقالة من الحكومة

أعلن حزب حركة نداء تونس، الحزب الحاكم، أن أعضاء الحكومة من منتسبيه، فوَّضوا قيادة الحزب لاتخاذ القرارات السياسية المناسبة فيما يتعلق بالاستمرار في الوزارة من عدمه.

جاء ذلك في بيان أصدره الحزب عقب اجتماع عقدته قيادة الحزب مساء أول من أمس، مع أعضاء الحكومة المنتمين للحزب ورئيس الكتلة النيابية، بدعوة من المدير التنفيذي حافظ قايد السبسي، خصص لتدارس الوضع العام وتقييم خصوصية المرحلة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

وقال الحزب إن الحاضرين أكدوا «التفافهم اللامشروط حول الرئيس المؤسس للحركة، الرئيس الباجي قايد السبسي الضامن الأساسي لاستقرار الدولة»، وفق نص البيان.

وفي الأثناء، أكد المكلف بالملف السياسي في حركة نداء تونس، برهان بسيس، أن دعوة وزراء النداء للانسحاب والاستقالة من الحكومة، سيناريو وارد، مشيراً الى أن الحزب جاهز لكافة السيناريوهات، مجدداً في هذا السياق تمسُّك الحزب بوثيقة قرطاج 2 وبكل نقاطه الـ64 بما يعني التمسك بتغيير حكومي شامل وتشكيل حكومة جديدة. بعد الإطاحة بحكومة يوسف الشاهد.

واعتبر بسيس أن كل المحللين والمراقبين يرون أن بقاء الحكومة من عدمه يدخل في قلب الأزمة التي تتخبط فيها البلاد، مشيراً إلى أن أعضاء الحكومة المنتمين للحزب فوّضوا قيادة النداء لاتخاذ القرارات المناسبة في مسألة الحكومة. وأوضح أن الوزراء الذين حضروا الاجتماع هم وزراء التربية والسياحة والشباب والرياضة والصناعة، إلى جانب 3 وزراء دولة، مشيراً إلى أن وزراء آخرين لم يتمكنوا من الحضور بسبب التزامات مهنية.

تعليقات

تعليقات