عميد بلدية درنة: الجيش الليبي يقف للإرهابيين بالمرصاد

أكد عميد بلدية درنة الليبية عبدالمنعم الغيثي أن الإرهابييْن محمد المنصوري وهشام العشماوي ما زالا يقاتلان في المدينة، موضحاً أن الجيش الليبي يقف لهما بالمرصاد.

وتابع الغيثي، في تصريحات لبوابة العين الإخبارية، أن الجيش الليبي ما زال في درنة، ويقوم بعمليات قتالية ضد الإرهابيين المتمترسين بها، وعلى رأسهم المنصوري وعشماوي، في حي المغار والمدينة القديمة.

وكشف الغيثي عن مقتل الإرهابييْن ناصر بومجيد وفرج عبدالله الشاعري.

وفيما يتعلق بمصادر تمويل الإرهابيين بعد سيطرة الجيش على المدينة، وخاصة ميناءها الاستراتيجي، أوضح الغيثي انتهاء تمويل الجماعات الإرهابية من الخارج، بعد سيطرة الجيش على أغلب المدينة.

وأضاف: «ينبغي ألا نغفل أن هذه الجماعات الإرهابية لها حاضنة داخل المدينة وهي التي تقوم بتموينها وتمرير السلع الغذائية إليها»، مشيراً إلى أن قطر وتركيا تأتيان على رأس الدول الممولة والداعمة للإرهاب في ليبيا، قائلاً: «لقد ثبت لدينا بما لا يدع مجالاً للشك أن قطر وتركيا هما الراعي الرئيس للإرهاب في ليبيا».

وحول توقيت استئناف العمل بميناء درنة البحري الاستراتيجي، الذي استخدمه الإرهابيون والدول الداعمة لهم ممراً رئيسياً للدعم، كشف عميد بلدية درنة أن الميناء سيعمل بشكل منتظم بعد ثلاثة أشهر.

تعليقات

تعليقات