لبنان الشعبي غاضب من نصر الله والرسمي صامت

التزمت الحكومة اللبنانية الصمت حول الضربة التي وجهتها ميليشيا حزب الله لسياسة النأي بالنفس التي ترفعها الدولة اللبنانية شعاراً في سياستها الخارجية. وانتقدت فعاليات لبنانية الموقف المتراخي من جانب بيروت تجاه استفزاز الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، للتحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، عبر استقبال وفد حوثي في بيروت. ولقيت تغريدات لشخصيات لبنانية على «تويتر» تفاعلاً واسعاً، حيث كتب أحدهم أن «البلد والشعب مختطفان من قبل حزب الله».

ورأت مصادر لبـــنانية تحـــدثت لـ«البيان» أن ما حصل يشير إلى أن هـــناك رســـائل إيرانية بضرورة التصـــعيد من أجل حرف الأنظار عمّا يجري في طهران.

وفي اليمن، تقدمت قوات الشرعية في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء، واقتربت من مخازن أسلحة استراتيجية للميليشيا الحوثية ومنطقة لإطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه مدينة مأرب.

وقامت ألوية العمالقة بتمشيط وسط مديرية الدريهمي لتطهير ما تبقى من جيوب الميليشيا الحوثية.

تعليقات

تعليقات