الأمم المتحدة تدين عرقلة عمل المؤسسات الليبية من قبل الميليشيات

أعربت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا عن «إدانتها الشديدة لأعمال العنف والتخويف وعرقلة عمل المؤسسات السيادية الليبية من قبل رجال الميليشيات».

ودعت حكومة الوفاق الوطني إلى «اتخاذ الخطوات اللازمة لمقاضاة المسؤولين عن هذه الأعمال الإجرامية».

وفشلت قوات حكومة الوفاق الوطني والمؤسسات الأمنية في وضع حد للجماعات المسلحة التي خلقتها الفوضى في أعقاب الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي عام 2011.

وتعرض العديد من مؤسسات الدولة للاستهداف من قبل الجماعات المسلحة التي تعمل اسمياً تحت مظلة وزارة الداخلية التابعة لحكومة الوفاق الوطني.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في بيانها «يهاجم أفراد الكتائب العاملة اسمياً تحت إشراف وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني المؤسسات السيادية ويمنعونها من أداء عملها بشكل فعال».

وأضافت «إن التدخل في عمل المؤسسات السيادية وفي الثروة الوطنية الليبية أمر خطير ويجب أن يتوقف على الفور».

من جهة ثانية، أعربت الصين عن دعمها لحكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة دولياً، وذلك خلال لقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، مع السفير وانج تشيمين القائم بأعمال سفارة جمهورية الصين الشعبية لدى ليبيا، يرافقه السكرتير الثالث تشن تشاو، بحسب المكتب الإعلامي لحكومة الوفاق.

وأوضح المكتب أن السفير تشيمين جدد خلال اللقاء الذي عقد بمقر المجلس بالعاصمة طرابلس، دعم بلاده لحكومة الوفاق، مشيراً إلى تطلع الرئيس الصيني شي جين للقاء السراج خلال زيارته الرسمية المقبلة لبكين لتفعيل الاتفاقات ومذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين، بحسب «بوابة الوسط».

تعليقات

تعليقات