مصر تحبط مخطط إحياء تنظيمات إرهابية جنوبي البلاد

كشفت مصادر أمنية مصرية عن سلسلة عمليات مداهمة لخلايا إرهابية في الجبل الشرقي بصعيد البلاد خلال الشهور الثلاثة الأخيرة، لتفكيك شبكات ضمت عناصر من تنظيم داعش وحركتي حسم ولواء الثورة الإخوانيتين.

ونقلت «بوابة العين» عن هذه المصادر أن العمليات الأمنية في سيناء والتشديدات الأمنية بالقاهرة، دفعت عناصر من تنظيم داعش وعناصر تابعة للجان الإخوان الخاصة إلى اللجوء إلى الظهير الصحراوي لمحافظتي سوهاج وأسيوط في مناطق كانت تقليدياً مخابئ للتنظيمات الإرهابية في تسعينيات القرن الماضي.

وأشارت المصادر إلى أن العناصر الإرهابية التي فرت تحت ضغط الملاحقات الأمنية بدأت إعادة تنظيم صفوفها في الجبل الشرقي واستقطبت عدداً من قيادات وكوادر الجماعة المتشددة ممن قاموا بمراجعات فكرية وأعيد دمجهم مجتمعياً.

ولفتت المصادر إلى أن عناصر انخرطت سابقاً في التنظيمات الإرهابية استشعروا خطورة ما يجري إعداده في الجبل الشرقي وقدموا معلومات لأجهزة الأمن كما ساعدوا قوات مكافحة الإرهاب على كشف مخابئ بدأت العناصر الإرهابية بإعادة استخدامها.

وأوضحت أن المعلومات المتوافرة عن نشاط المجموعات الإرهابية في الجبل الشرقي كانت تشير إلى تغيير في مخططات تلك التنظيمات داخل الوادي، وذلك من خلال استنساخ تجارب داعش لفرض سطوتها على قرى نائية.

تعليقات

تعليقات