الإمارات تتصدر قائمة دعم اللاجئين الفلسطينيين عبر «الأنروا»

التزام إنساني تبنته الإمارات العربية المتحدة لدعم اللاجئين في فلسطين وفي كل المناطق التي تشرف عليها وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا)، هذا الالتزام الذي ينطوي على أبعاد تاريخية يشهد لدولة الإمارات العربية المتحدة أنها كانت دوماً سباقة في دعم اللاجئين الفلسطينيين منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وفي عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

أعداد من اللاجئين تزداد يوماً بعد يوم، ففي ظل حالة من التشرذم السياسي والإقليمي التي يحياها العالم والتي تنجم بالأساس عن جملة من النزاعات والحروب التي يعقبها الموت والدمار، تستوجب هذه الأزمات وقوف الجهات الدولية لمساندة هؤلاء اللاجئين الذين هم أحد مخرجات هذه الصراعات، ما يتطلب تقديم يد العون والمساعدة لهم لإنقاذهم من ظروف إنسانية صعبة يحيونها، ومن خلال الدعم الذي تقدمه الدول العربية لميزانية «الأنروا» فقد تصدرت الإمارات العربية المتحدة قائمة الأكثر دعماً للاجئين في ظل العجز المالي الذي تعاني منه الوكالة، الذي جاء نتيجة قطع الدعم الأميركي عنها.

وفي تصريح أدلى به مدير عمليات الأنروا، ماتياس شمالي، في الثاني عشر من أغسطس الجاري جاء فيه «هناك دول عربية ساعدت كثيراً هذا العام من إجمالي مبلغ 230 مليون دولار بعد الخصم الأميركي على المساعدات، وعلى رأسها الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، فهذه الدول مشكورة قدمت الكثير ونأمل من باقي الدول تقديم دعم إضافي وأن يقوموا بنفس الخطوة».

ليس في فلسطين فحسب، كان لدولة الإمارات الدور الريادي للمشاريع الإنسانية والإنمائية والمساعدات التي قدمت للفقراء والمهمشين، بل طالت هذه المبادرات الإنسانية اللاجئين في سوريا والأردن ولبنان والعديد من مناطق العالم، في محاولة من الدولة لأن يعم الأمن والاستقرار هذه المناطق، ويتمكن اللاجئون من الحصول على حياة كريمة.

وبلغة الأرقام، فقد قدمت الإمارات العربية المتحدة خلال عامي 2017 و2018 ما قدره 130 مليون دولار لفلسطين، كان من بينها 50 مليون دولار لدعم برنامج التعليم للأنروا قدمتها الإمارات خلال شهر إبريل لهذا العام، إضافة لتقديمها مبلغ 15 مليون دولار لدعم العام الدراسي 2017 - 2018.

الأمر الذي ساهم في استمرارية عجلة التعليم لأكثر من 500 ألف طالب وطالبة من اللاجئين الفلسطينيين، وتهيئة الأجواء لبيئة دراسية ملائمة، علاوة على الخدمات المقدمة لقطاع الصحة والكهرباء وتقديم الوقود اللازم لمشافي قطاع غزة بقيمة 2 مليون دولار، كمساعدة عاجلة جاءت في سياق إنقاذ سريع للوضع داخل المشافي، كما خصصت دولة الإمارات مبلغ 20 مليون دولار هذا العام لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس الشريف، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

دعم متواصل

بلغت المساعدات الإماراتية المقدمة للشعب الفلسطيني خلال الخمس سنوات الماضية 1.68 مليار دولار، تنوعت ما بين دعم البرامج العامة بما قيمته 647.7 مليون دولار بنسبة 38% ومساعدات لقطاع التعليم بقيمة 348.5 مليون دولار بنسبة 21%، إضافة للمساعدات التي طالت قطاع الخدمات الاجتماعية بما قيمته 297.6 مليون دولار بنسبة 18%، وسلع بقيمة 128.4 مليون دولار ما نسبته 8%، ومساعدات للخدمات الصحية بما قيمته 126 مليون دولار بنسبة 7%.

تعليقات

تعليقات