تطبيقات إلكترونية ومساهمة نسائية تخفّف العبء عن الحجاج

يؤدي أكثر من مليوني مسلم مناسك الحج في مكة المكرمة، قادمين من مختلف بقاع الأرض، وتضع المملكة العربية السعودية هذا العام تطبيقات إلكترونية عديدة لمساعدة الحجاج وتسهيل تحركاتهم.

فقد أطلقت وزارة الحج هذا العام مبادرة «حج ذكي»، الذي يتمثّل بتطبيقات هاتفية تساعد الحجاج في كل شيء من الترجمة إلى الخدمات الطبية مروراً بمناسك الحج. كما أطلقت تطبيق «مناسكنا» للترجمة للحجاج الذين لا يتكلمون العربية ولا الإنجليزية.

بينما وضع الهلال الأحمر السعودي تطبيق «أسعفني» لمساعدة الحجاج الذين يحتاجون إلى مساعدة طبية عاجلة. وبإمكان السلطات تحديد مكان الحجاج باستخدام التطبيق. وأسهم وجود العنصر النسائي في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة في تقليص إنهاء إجراءات الحجاج إلى نصف المدة عن موسم الحج الماضي.

وفي محيط المشاعر المقدسة، تمتلئ الأسواق بالبضائع الآتية مما عرف بطريق الحرير الذي يشق آسيا ابتداء من الصين، وآسيا الوسطى حتى منطقة الشرق اﻷوسط، لتوفير بضائع متنوعة أمام حجاج بيت الله الحرام، ليقدموها هدايا لذويهم بعد عودتهم. وتتراوح تلك البضائع بين شتى أنواع السجاد والسبح وصور المشاعر المقدسة واﻷلبسة المتنوعة، وتحف صغيرة ومجسمات للحرمين، وغيرها.

تعليقات

تعليقات